استقبل معالي نائب رئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين الشقيقة الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة، في العاصمة البحرينية المنامة أمس ، معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، في إطار زيارته الرسمية التي يقوم بها للبحرين لتوقيع البرنامج التنفيذي لمذكرة التعاون الموقعة سابقًا بين البلدين في مجالات الشؤون الإسلامية.

ونوه الشيخ خالد آل خليفة بما تشهده مسارات التكامل والتنسيق المشترك بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية من نمو وتطور ملحوظ في كافة المجالات، مستندة في ذلك على ما تحظى به العلاقات بين البلدين الشقيقين من دعم ورعاية الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حفظهما الله.

ونوه بما تضطلع به المملكة العربية السعودية من جهود مخلصة ودور محوري في خدمة الدين ونصرة قضاياه، ونشر قيمه ومبادئه الوسطية المعتدلة القائمة على الدعوة في سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وذلك انطلاقاً مما اختصها المولى سبحانه وتعالى به من شرف رعاية الحرمين الشريفين، والعناية بضيوف الرحمن، علاوة على ما تمثله من ثقل وعمق إستراتيجي، وحصن حصين ودرع منيع للأمتين العربية والإسلامية يحفظ لدولها أمنها واستقرارها.

وأعرب معاليه عن أمنياته بأن تشهد المرحلة القادمة مزيداً من التنسيق بين وزارتي الشؤون الإسلامية في كلا البلدين بما ينعكس أثرها إيجاباً على خدمة العمل الإسلامي بين البلدين الشقيقين، وذلك في إطار مذكرة التفاهم التي تجمعهما والرامية إلى تعزيز التعاون في مجال الشؤون

الإسلامية.

من جانبه بين معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد أهمية دور وزارتي الشئون الإسلامية في البلدين لنشر سماحة الدين الإسلامي وعدم استغلاله لأهداف خارجة عن تعاليم الدين الحنيف.

وفي ختام اللقاء قدم معالي الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ لنائب رئيس الوزراء البحريني مصحفاً فاخراً من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة، كما التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.