وسط حضور جماهيري كبير لم يسبق له مثيل اكتظ بهم مقر ساحة الاحتفالات. وفي تنظيم رائع نال اعجاب الحضور. وتنفيذاً للتوجيهات السديدة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ونائبه الأمير سطام بن عبدالعزيز الرامية إلى احياء تراث الآباء والأجداد من خلال اقامة العرضة السعودية لما تمثله من تراث عريق وأصالة تمثل جزءاً مهماً من ثقافتها يصل حاضر هذه الأمة بتاريخها المجيد.

احتفل أهالي بلدة رغبة بعيد الفطر المبارك لعام 1427ه ولمدة يومين أمام مقر مركز بلدة رغبة.

وقد تم في اليوم الأول الافتتاح الرسمي للحفل بحضور رئيس المركز الأستاذ سعد بن عبدالله الجبرين. وحضور رئيس الغرفة التجارية والصناعية بالرياض ورئيس الجمعية الخيرية برغبة سعادة الشيخ عبدالرحمن بن علي الجريسي وحضور سعادة الشيخ فهد بن عبدالعزيز بن عجلان العجلان المدير التنفيذي المساعد لشركة بروجيه ومدير كرة الطائرة بنادي النصر. وعدد من أصحاب السعادة وأهالي البلدة والضيوف. حيث تخلل هذا اللقاء عدد من الفقرات بدأت بالقرآن الكريم تلاها الشيخ سعود بن محمد الفايز إمام وخطيب الجامع الكبير برغبة.

تلا ذلك كلمة رئيس المركز ألقاها نيابة عنه الأستاذ عبدالله حمد الفراوي بعد ذلك كلمة الأهالي تقدم لها الأستاذ عبدالله عبدالعزيز الراشد تلا بعد ذلك نشيد ترحيبي لبعض طلاب المدرسة تحت اشراف الأستاذ ناصر عبدالعزيز المعمري، بعد ذلك مشاركة شعرية للشاب محمد ناصر السهلي، بعد ذلك ارتجل الشاعر الشاب عمر بن عبدالرحمن الجريسي قصيدة شعرية نالت استحسان الحضور، تلا ذلك فقرات حاسوبية عن طريق البروجكتر قدمها الأستاذ حسن منصور الهويمل والأستاذ عبدالرحمن بن عبدالله القطيان، بعد ذلك مشاركة شعرية للشاعر الشاب ناصر بن عبدالله الجلعود استمتع بها الحضور، بعد ذلك تم عرض برنامج يحكي عن بلدة رغبة قبل 25عاماً تأثر بها جميع الحضور من اخراج الأستاذ عبدالرحمن القطيان، تلا ذلك قصيدة شعرية لشاعر البصيرة عبدالعزيز بن سعود الحمد جسد فيها مكانة المملكة العربية السعودية وقوتها بين دول العالم ومآثر الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه وابنائه من بعده، وفي ختام حفل اليوم الأول ألقى راعي الحفل الأستاذ عبدالرحمن بن علي الجريسي كلمة أثنى فيها على ما تبذله قيادة الوطن وعلى رأسها مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز لخدمة المواطنين وراحتهم.

وفي نهاية الكلمة شكر راعي الحفل اللجنة المنظمة للحفل وجميع من ساهم ودعم هذا الحفل، وخص الأهالي بالاشادة على حضورهم وتشجيعهم لاقامة مثل هذه الاحتفالات.

بعد ذلك قام راعي الحفل وصحبه الكرام بتكريم الأهالي الداعمين للحفل. ثم تناول الجميع طعام العشاء، وبعد ذلك موعد الجميع مع المحاورة الشعرية التي قام بتنسيقها الأستاذ احمد بن عبدالعزيز الحمد التي امتدت حتى وقت متأخر من الليل والتي جمعت كلاً من الشاعر عبدالله بن فهد الجلعود والشاعر محمد بن علي الفليج والشاعر عبدالعزيز بن سعود الحمد والشاعر محمد القويماني والشاعر فهاد السبيعي والشاعر بندر سعود الحميد والشاعر ناصر بن عبدالله الجلعود. وفي اليوم الثاني للحفل شهد الحضور العديد من المشاركات المتميزة بدأ بتقديمها المذيعون المتميزون فهد المعمري وعبدالعزيز محمد الراشد، حيث بدأت الفقرات بتلاوة من القرآن الكريم للشيخ عبدالله بن حمد الحمد، ثم كلمة ترحيبية لأهالي البلدة ألقاها الأستاذ حماد بن محمد الحماد تلا ذلك بعض القصائد الوطنية والمسابقات الثقافية، والسحب على الجوائز اليومية والعديد من الفقرات المتنوعة.

بعد ذلك تم تكريم اللجنة المنظمة للحفل ثم تناول الجميع طعام العشاء.

بعد ذلك تغنى الجميع من أهالي رغبة والضيوف الكرام على ايقاع العرضة السعودية في مساء رائع امتدت حتى الساعات الأخيرة من الليل. قام بتنظيمها بندر الحمد وفهد الجلعود.

وقد شكر الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالعزيز الراشد رئيس اللجنة المنظمة للحفل راعي الحفل والداعمين من الأهالي على انجاح هذا الحفل الكبير.

كما تتقدم اللجنة المنظمة بالشكر والتقدير لرئيس بلدية محافظة ثادق وجميع من ساهم في هذا الحفل، وكذلك شكر خاص من اللجنة المنظمة للأستاذ منصور بن عبدالرحمن الهويمل والأستاذ سعد عبدالله المغيص، والأستاذ عبدالله عبدالعزيز الفايز لمتابعتهم المستمرة ومجهودهم المميز اثناء فترة اقامة الحفل. يذكر ان هذا الاحتفال لاقى صدى واسعاً في محافظة المحمل والمحافظات المجاورة، وقد حرص الكثيرون على حضوره لما فيه من المتعة والفائدة.

صرح بذلك رئيس اللجنة التنظيمية الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالعزيز الراشد.