تغيرت أسعار النفط بشكل طفيف في التعاملات المبكرة ليوم أمس الجمعة، لكنها تتجه نحو تحقيق مكاسبها الأسبوعية الأولى في خمسة أسابيع، مدعومة بضعف الدولار الأمريكي واحتمال موافقة أوبك+ على خفض إنتاج الخام عندما تجتمع يوم الأربعاء المقبل، الخامس من أكتوبر. في حين أن أسعار براميل البترول وعلى أساس نصف سنوي، تتجه إلى أول خسارة فصلية لها منذ أكثر من عامين.

ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لتسليم نوفمبر 6 سنتات إلى 81.29 دولاراً للبرميل في الساعة 00:54 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة بعد أن هبطت 92 سنتاً في الجلسة السابقة. كما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر نوفمبر، والتي تنتهي يوم الجمعة، بمقدار سنتين إلى 88.51 دولارًا للبرميل، بعد أن خسرت 83 سنتًا في الجلسة السابقة. وارتفع عقد ديسمبر الأكثر نشاطا بنسبة 1 سنت إلى 87.19 دولاراً.

وتأكيداً للنبرة الصعودية، يتجه كل من برنت وغرب تكساس الوسيط نحو الارتفاع بنحو 3 ٪ هذا الأسبوع، وهو أول ارتفاع أسبوعي لهما منذ أغسطس، بعد أن سجل أدنى مستوياته في تسعة أشهر في وقت سابق من الأسبوع. بينما طوال شهر سبتمبر، من المقرر أن ينخفض ​​خام برنت بنسبة 8 ٪ للشهر الرابع. وخلال الربع الثالث، انخفض خام برنت بنسبة 23 ٪، في أول خسارة فصلية له منذ الربع الرابع من عام 2021، ومن المقرر أن ينخفض ​​خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 9 ٪ في سبتمبر، وهو أيضًا انخفاضه الشهري الرابع، وانخفض بنسبة 23 ٪ خلال الربع، وهو أول تراجع ربع سنوي منذ الفترة المنتهية في مارس 2020 عندما أدى فيروس كورونا إلى تراجع الطلب.

وقال المحللون: إن السوق قد وجدت أرضية، حيث من المقرر أن يتقلص العرض حيث سيحظر الاتحاد الأوروبي واردات النفط الروسية اعتبارًا من 5 ديسمبر. ومع ذلك، فإن المجهول الرئيسي هو حجم الطلب الذي سينخفض ​​مع تباطؤ النمو العالمي في مواجهة رفع أسعار الفائدة العدوانية.

وقال بادن مور محلل السلع في بنك أستراليا الوطني: "بشكل أساسي، ما زلت أعتقد أنه من المرجح أن ترتفع الأسعار من هنا بسبب تشديد العقوبات الروسية وانخفاض مخزونات الخام العالمية، وتراجع إمدادات احتياطي البترول الاستراتيجي الأمريكي". وقال: "أتوقع أن أوبك في وضع جيد لإدارة الإمدادات لتعويض مخاطر الطلب".

خفض الإنتاج

وقالت مصادر أوبك +: إنهم بدؤوا مناقشة خفض الإنتاج قبل اجتماعهم يوم الأربعاء المقبل. وقال مصدر مطلع هذا الأسبوع: إن روسيا قد تقترح خفضًا يصل إلى مليون برميل يوميًا. كما ارتفعت أسعار النفط بفعل انخفاض الدولار من أعلى مستوياته في 20 عامًا في وقت سابق من الأسبوع، علماً أن ضعف الدولار يجعل النفط المقوم بالدولار أرخص للمشترين الذين يحملون عملات أخرى، مما يحسن الطلب على السلعة.

وقال مصدر: إن من المرجح أن تقترح روسيا خفض أوبك + إنتاج النفط بنحو مليون برميل يومياً في اجتماعها المقبل في أكتوبر، وسيعقد الاجتماع في الخامس من أكتوبر على خلفية انخفاض أسعار النفط وأشهر من التقلبات الشديدة في السوق، الأمر الذي دفع المملكة العربية السعودية، أكبر منتج آخر في أوبك +، إلى القول إن المنظمة قد تخفض الإنتاج.

ومع ذلك، انخفضت الأسعار بشكل حاد هذا الشهر بسبب المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي وارتفاع الدولار الأمريكي بعد أن رفعت الاحتياطيات الفيدرالية أسعار الفائدة. ومن المرجح أن يتم تخفيف تأثير أي اتفاقية من أوبك + لخفض الإنتاج بسبب عدم قدرة العديد من أعضاء المجموعة على الإنتاج وفقًا للأهداف المتفق عليها.

وفي أغسطس، كانت أوبك + تنتج 3.58 ملايين برميل يوميًا أقل من أهدافها في الوقت الذي يعاني فيه الأعضاء من العقوبات ونقص الاستثمار. وقال وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار منتصف الأسبوع: إن أوبك + تراقب وضع أسعار النفط، راغبة في تحقيق توازن في الأسواق.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قال جي بي مورجان: إنه يعتقد أن أوبك + قد تحتاج إلى التدخل بخفض يصل إلى مليون برميل يومياً "لوقف الزخم الهبوطي في الأسعار وإعادة تنظيم الأسواق المادية والورقية التي تبدو غير متصلة".

وبالنظر على أساس نصف سنوي، يتجه النفط إلى أول خسارة فصلية له منذ أكثر من عامين حيث طغى تصاعد المخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي العالمي وارتفاع الدولار على احتمالية تقليص المعروض. وتم تداول العقود الآجلة لغرب تكساس الوسيط بالقرب من 81 دولارًا للبرميل وانخفضت بنسبة 23 ٪ هذا الربع. في وقت كرر مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي يوم الخميس أنهم سيواصلون رفع أسعار الفائدة لكبح جماح التضخم المرتفع، مما أثار مخاوف بشأن الطلب. فيما سجل الدولار رقماً قياسياً هذا الشهر، مما زاد من الرياح المعاكسة الهابطة.

ولا يزال الانتعاش الاقتصادي في الصين يواجه تحديات بسبب الإغلاق في المدن الكبرى بالإضافة إلى الانكماش المستمر في سوق العقارات. عانى نشاط المصانع في سبتمبر، بينما تباطأت الخدمات، حسبما أظهرت البيانات الصادرة يوم الجمعة.

وقال إد مويا، كبير محللي السوق في سوق أواندا: "من الواضح أن الربع الضعيف للنفط هو انعكاس لسوق النفط الذي يفقد قوته مع ارتفاع مخاطر الركود العالمي. ويبدو أن تجار الطاقة يتوقعون إجراءات جذرية من قبل أوبك +". وأشار إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها بدأت محادثات بشأن خفض إنتاج النفط في اجتماعهم الأسبوع المقبل، وعلى الرغم من أن حجم أي خفض للإمدادات لا يزال قيد الدراسة، توقع معظم المحللين حدوث انخفاض.