يعرف بأن الأذن تتحالف مع العين عند المشاهدة المرئية وتنسجم متى ما ارتبطت المشاهد بحركة متناسقة ومثيرة تتم خلالها استدعاء الانتباه وشده حسب الحالة، أيا كانت هذه المشاهد سواء التلفزيونية الطويلة أو مقاطع "الفيديو" القصيرة، وقد تكتمل الفرجة عندما تتضمن المشاهد مؤثرات صوتية تتجمل بها اللقطات بشكل بديع.

وقد لعبت المؤثرات الصوتية أو الموسيقى التصويرية دورا كبيرا في هذا الجانب فقد أثرت الأعمال الإنتاجية سواء السينمائية أو التلفزيونية وصاحبت معظم هذه الأعمال الناجحة، بل وأضافت فيها بعدا آخر غير الجمالية وهو التكامل، رغم المحاولات الأخرى التي تستعوض الموسيقى بمؤثرات لأصوات الطبيعة مثلا "خرير الماء أو زغزغة العصافير" في بعضها أو الحوار الصامت كما في الأفلام الصامتة عند بدايات السينما، ولكن لنقف قليلا ونعرف ماهي الموسيقى التصويرية؟ والموسيقى المصاحبة؟.

إذن الموسيقى التصويرية هي تلك المقطوعة الموسيقية التي تجسد العمل الإنتاجي "الفكرة والصورة" إلى موسيقى أقرب إلى حدث، فيما تكون الموسيقى المصاحبة للعمل الإنتاجي غالبا أسهل وهي تركب على الصورة من دون تأليف.

وقد أدى ظهور الموسيقى التصويرية المصاحبة في الأعمال الإنتاجية وفي المشاهد السينمائية أو التلفزيونية أو حتى الإذاعية إلى حالة من الإبداع مثلما قدمت الأعمال المسرحية بالكثير من الإبهار الرائع.

وحري بنا أن نذكر الأعمال الإنتاجية الراسخة في الأذهان لجمالية الموسيقى التصويرية فيها رغم مرور أزمان على بثها، فمن منا ينسى الموسيقى التصويرية للفيلم الشهير "لرسالة" الذي يحكي عن الرسالة النبوية والإسلام، والذي قدمه الموسيقار الفرنسي الشهير "موريس جار"، فقد قام بتأليف قطع موسيقية غاية في الإبداع وهي متصلة منفصلة لمشاهد منوعة خلال الفيلم مؤثرة جدا حتى باتت خالدة في الذاكرة حتى اليوم من قوة تأثيرها، وهو ذاته الذي سبق وأيضاً أن ألف الموسيقى التصويرية للفيلم الشهير "عمر المختار".

كذلك هناك أيضا موسيقى تصويرية أخرى عديدة خالدة لبعض الأفلام السينمائية والمسلسلات العربية، كموسيقى مسلسل "رأفت الهجان " ومسلسل " ليالي الحلمية"، وأيضاً بعض الشارات لبداية المسلسلات كمقدمة المسلسل السعودي "أصابع الزمن" بصوت الفنان الكبير عبادي الجوهر ومسلسل "العاصوف" بصوت الفنان الكبير راشد الماجد.

كما وأن هناك فواصل موسيقية قديمة لتلفزيوننا السعودي الحبيب راسخة في الوجدان.

وأكيد تبقى أحدث موسيقى تصويرية جميلة ورائعة للخطوط السعودية إعداد وتوزيع الموسيقار السعودي الراحل "سراج عمر" من البصمات المبدعة التي تقترن ببشائر الهبوط الآمن والوصول بسلامة أينما كانت وجهتك في وطننا الغالي -حفظه الله-، وتعيش اللحظات باستمتاع وفخر عبر الشاشات مع الرؤية البصرية الحضارية عبر اللقطات الزاهية وما تجسدها لمختلف تراثنا وأصالتنا وحضارتنا الراسخة والشامخة في مدننا الجميلة وترافقك حتى تغادر الطائرة.