يعتقد ويؤمن كثير من العلماء أن عواطفنا الإنسانية أو البشرية تتطور وتنمو أساساً كنوع من ميكانيكية البقاء، ولذا نشأ الكثير من النظريات والكتب والبرامج التدريبية في هذا العصر متناولة الذكاء العاطفي والمهارات العاطفية والاجتماعية..

يتساءل الكثير في عصر المتغيرات الحياتية، وفي ظل الضغوط النفسية المنعكسة من تسارع هذا القرن، وكذلك المتشككون استغرابا في أهمية تدريب وتلقين العواطف أو ما يسمى بالذكاء العاطفي، مرددين المقولة والاعتقاد الطاغي بأن العواطف تكتسب فقط بشكل طبيعي أو عشوائي؛ ليخرج السوأل الرئيس: هل يمكن أن تكتسب العواطف فعلا نحونا ولأبنائنا ومستقبلنا؟ وباختصارات البداية، ذكاؤنا العاطفي مزيج رائع بين العاطفة والعقل، ليفكر العقل، والعاطفة تساعده في الوصول إلى قرارات وأهداف تسيطر لتوجيه حياتنا نحو الأمان الذاتي، لذلك دعونا نتأمل بعض المواقف الحياتية البسيطة والدقيقة.. عندما نتعلم أن نخاف من النار، فإننا نتنبه لوجود خطر، وبالتالي نتيجته (الخوف)، وعندما نصاحب الأصدقاء القريبين فإننا نحس بالسعادة والمرح، بوجودنا، بذواتنا وبالآخرين بصفة خاصة، والنتيجة أن السعي إلى الاتصال الإنساني بصفة عامة ينسج لنا (الحماية) عند تكوين الجماعة وفرصة للتزاوج وضمان بقاء الجنس البشري، الزمان والإنسان متغيران حقيقيان، ولذلك أمكن لأجدادنا التكيف مع عواطفهم وعواطفنا حينها، بعكس عصرنا الذي قدمت لنا فيه الحياة العصرية الصناعية تحديات لم يسبق لجميع الأجيال أن مرت بها، وهنا ليس لصراع الأجيال مجال بالطبع!. فالغضب كمثال فقط ما زال يلعب دورا مهما، بل رئيسا في تكويننا العاطفي الحالي، فهو الآن يختص بظاهرة إمكانية إثارته ببساطة في كل جزئياتنا، عند مواجهة ازدحام مروري تكتظ به شوارعنا، أو قيادتك يوميا مع وجود "بعض" من لا يحترم الآخر ولا الذات في القيادة المرورية، أو عند مشاهدة برنامج رياضي متعصب بآراء ضيوفه، أو عند نقاش بيزنطي لا يرى الآخر شيئاً، أو عند مشاهدتك مقطعا لنشرة بائسة ملطخة شاشات السواد بدماء الأبرياء.. وأعتاها اليوم "تويتر" وإفرازاته والأقنعة التي عراها.. والقائمة تطول وما خفي أعظم وأرهب في عصرنا!. طبيب الأمراض العقلية والنفسية الأميركي مايكل نوردن يوجه بأن ننتبه لما للوقت الحاضر من تأثير على عواطف الناس بما قد يعوق تطورهم، فيقول: "لم يعد أغلب الناس يعيشون في القرى التي تتسع للمئات فقط أو أقل، حيث كان الناس في العصر الحجري يعيشون، ولكن يعيش الناس حاليا في مدن مكتظة بالسكان تكون في مجموعها عالما متكاملا يمكن أن يطلق عليها قرية عالمية قوامها ستة مليارات من البشر، -مع أنه وصل للسبعة مليارات الآن- إن الضغوط المتزايدة الناتجة عن الحياة العصرية أنتجت قدرا كبيرا من الإحباط والقلق والأرق، ولكنها في الوقت نفسه سببت عددا من المشكلات الأخرى الأقل وضوحا، مثل زيادة الوزن والسرطان.. فمعظمها عندما يمارس الطب الذاتي لاختبار عواطف باستخدام مواد تبدأ من الكافيين وتنتهي بالكوكايين - لا ينجو في واقع الأمر (أحد) من أثر هذه الأشياء".

لذلك يعتقد ويؤمن كثير من العلماء أن عواطفنا الإنسانية أو البشرية تتطور وتنمو أساسا كنوع من ميكانيكية البقاء، ولذا نشأ الكثير من النظريات والكتب والبرامج التدريبية في هذا العصر متناولة الذكاء العاطفي والمهارات العاطفية والاجتماعية، كما أتت العادة الثامنة (من الفعالية إلى العظمة) والتي جاءت مكملة لفكرة الكتاب الرئيس (العادات السبع لذوي الفعالية العالية) للمفكر الأميركي ستيفن كوفي ومفادها (اعثر على صوتك وألهم الآخرين العثور على أصواتهم)، وتدعو جميعها إلى تقديم مهارات عاطفية ذاتية أو اجتماعية تمت صياغتها لتساعدنا كبشر أو كآباء على أن نمارس ما أغفلته حياتنا التي تسببنا فيها عنّا أو عن تنشئتنا لأبنائنا لنكون قادرين على مواجهة الضغوط العاطفية الناتجة عن الحياة المحمومة المتسارعة الوقع في أوقاتنا المعاصرة، كثير من الدول بدأت في تطبيق مناهج الذكاء العاطفي وتساعد على تنمية مهارات الطلاب الاجتماعية وتقدم مقررات وبرامج تدريبية لذلك في مدارسها وجامعاتها في زمننا الصاخب، فهل نجعل لمثل هذه البرامج التي تعنى بالإنسان وحياته واستقراره وعلاقاته نحو الآخر مجالا أو اهتماما؟ ولم لا نبدأها من مدارسنا لا سيما أن أكثر المشكلات العاطفية الأكبر في حياة أطفالنا المعاصرة تبدأ من المدارس وإليها!