أعلن وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند الخميس أنه "صادَقَ شخصيا" على مذكّرة تفتيش دارة الرئيس السابق دونالد ترمب في فلوريدا، ودان "هجمات لا أساس لها" طاولت مكتب التحقيقات الفدرالي عقب الخطوة غير المسبوقة.

ولم يوضح غارلاند السبب الذي استدعى التفتيش، لكنّه شدد على وجود "سبب محتمل"، وقال إنه طلب من المحكمة نشر وثائق القضية، وصرح غرالاند في مؤتمر صحافي "صادقت شخصيا على قرار الاستحصال على مذكّرة التفتيش في هذه القضية"، مشددا على أن "الوزارة لا تتّخذ قرارا كهذا بخفة".

واستدعت عملية الدهم التي نفّذها مكتب التحقيقات الفدرالي ردود فعل متضاربة في ظل انقسام سياسي حاد وفي توقيت يقيّم فيه الملياردير الأميركي إمكان خوضه الاستحقاق الرئاسي المقبل.

وسارع كبار الجمهوريين لإبداء الدعم للرئيس السابق الذي لم يكن حاضرا في مار ايه لاغو عندما نفّذت عملية الدهم.

وعبّر مايك بنس، النائب السابق لترمب، والمنافس المحتمل في 2024، عن "قلق عميق" إزاء عملية تفتيش منزل ترامب وقال إنها تنم عن "انحياز حزبي" من جانب وزارة العدل.