"ذات صباح استيقظت على لازمة تتردد في رأسي، ليست بالضبط موسيقى كما يحدث أحياناً، بل جملة أو شذرة من جملة. تذكرت عندئذ مالارمي الذي يروي أنه قد تهوس بحملة عبثية: "ما قبل الأخير قد مات...".

استوقفتني هذه الفقرة للناقد المغربي عبد الفتاح كيليطو في كتابه (من شرفة ابن رشد)، حيث وجدتُ نفسي إزاء مبدع شغوف بالكلمة وعوالمها اللاشعورية، مبدع يحاور أحلامه، ويخلق منها مواقف نقدية تدعوه لكتابة مقالة في الكتاب تحمل عنوان الكتاب نفسه: (من شرفة ابن رشد)، يبدؤها بسؤال: كيف نحلم؟ بأي لغة نحلم؟ ثم ينهمر في مطر الرؤى.

نعلم أن للنقد منهجياته التي يدركها كل ناقد، ولكن وجه التفرد فيه ليس في النمطي، بل في الرؤية الخاصة التي تتحصل بعد خبرة ومران، وتتخلق نتيجة ذكاء وعمق وبصيرة، وروح إبداعية، نستطيع أن نقول إن من النقاد نقاداً مميزين راسخين في علمهم، ونقاداً يجمعون إلى ما سبق روح الإبداع والفرادة.

هذا التفرد أراه في عبدالفتاح كيليطو، فهو لا يتبع نهجاً تقليدياً معروفاً أو متوقعاً، وإنما تبرز قيمته في كونه يحرث في موضوعات معروفة، ولكن من زوايا أخرى مجهولة، فيظل يتتبع هذه الموضوعات لا بحدية الرأي وأحاديته، بل بمناقشته وغرس السؤال تلو السؤال فيه.

إنه الناقد المحرك للفكر، حيث لا يضع أمامنا الإجابات، وإنما يغرس الأسئلة، ويواجهنا بدءاً بما تعارفنا عليه أو نسيناه، أو لم نعد نفكر فيه، ثم يشتتنا، لنعيد النظر والتفكير، ونجمع شتاتنا، بل نقتحم مساحات أخرى في الثقافة والأدب والنقد، وهنا قيمة الناقد الملهم.

في عنونة كتبه، ربما لا نجد لغة جديدة، ولكننا نرى أفكاراً جديدة وموضوعات بعيدة عن التقليدية، تدفعنا للشغف بمعرفة ماهية هذا الكتاب: الكتابة والتناسخ، الأدب والارتياب، الأدب والغرابة، من شرفة ابن رشد، لن تتكلم لغتي، لسان آدم. عناوين تزرع فينا الشغف للاطلاع على محتواها، وعبور هذه الأراضي الجديدة التي يحرث فيها.

وكيليطو لا يكتفي بالأدب والنقد، وإن كان ينطلق منهما، فنحن نرى الأدب والنقد والثقافة والفكر والفلسفة والتاريخ والتراث والمجتمع، في مزيج متناسق، يفضي كل عنصر فيه للعنصر الآخر، لتبدو المقالة النقدية أشبه بفسيفساء مدهشة.

في كتابه (الأدب والارتياب)، يتحدث عن فكرة غريبة وجديدة، عن ارتباط الكتابة بالارتياب والقلق والحذر والخوف عند كثير من المؤلفين، ويشير إلى مقدمات بعض الكتب التي ترى أن مجرد الكتابة مخاطرة: "يُستشف من افتتاحية العديد من المصنفات قلق مرده كون الكتابة مليئة بالمخاطر، ويتعين بالتالي التزام الحيطة والحذر. افتتح الجاحظ كتاب (البيان والتبيين) بالتعوذ من فتنة القول. الارتسام الذي نخرج به من قراءة البيان والتبيين أن الكلام والكتابة مرتبطان بانزعاج قد يبلغ حد الخوف والذعر، فكأن المؤلف. محل ريبة صريحة أو غامضة". ويلفتنا إلى افتتاحيات الكتب القديمة التي تشير إلى أن تأليف هذا الكتاب جاء تلبية لطلب صديق، ويستشهد بطوق الحمامة لابن حزم: "ويتملكنا الانطباع إلى أن ابن حزم يسعى إلى تحميل هذا الصديق مسؤولية تدوين الكتاب أو على الأقل يسعى إلى تخفيف دوره الشخصي عندما يوحي أنه كتب على الرغم منه وتحت الضغط". فنحن نعلم أن ابن حزم فقيه، وكتابته عن الحب والغزل مظنة اتهام وانتقاد.

وفي كتابه (لغة آدم)، يشير إلى ما نعرفه حيث إن لكل أمة كتابها الأدبي المعروف عنها، كالإلياذة عند اليونان، ودون كيخوته عند الإسبان وغيرها، ثم يطرح السؤال الذي لم نفكر فيه رغم أنه وثيق الصلة بنا: ما كتاب العرب الأدبي؟ ونظل نحلق معه في الأسئلة: هل هو المعلقات أم ألف ليلة وليلة؟!. لتستمر الأسئلة دون انقطاع.

هل أراد كيليطو أن يقول: إننا في مرحلة أهملنا فيها تراثنا؟!

أم إننا على حذر من اختيار كتاب بعينه ليدل علينا!

أم إننا نحمل من القلق العربي والفوضى حتى أننا نعجز عن تحديد كتاب يمثل ثقافتنا العربية!

وفي حديثه عن (عقلاء المجانين) للنيسابوري، ينطلق كيليطو في رؤيته للجنون من وجهة أخرى أكثر رحابة وذكاء، ليقول إن للمجنون مساحة حرة من التفكير والجرأة في الرأي، لأنه تحرر من القيود التي تكبل البشر، وأولها العقل: "المجنون قد قطع العلائق وتحرر من الضغوط التي يلزم بها الإنسان العاقل نفسه، ولا بد من التذكير هنا أن كلمة عقل تتضمن فكرة القيد والعقال. فقدان العقل معناه الانفكاك من العقل والذهاب إلى غير هدى". هكذا ليرينا كم الحكمة التي جمعها النيسابوري من عقلاء المجانين حين تحرروا من الضغوط التي تقيد الإنسان العاقل، وإلا كيف استطاع النيسابوري تأليف كتاب يعتمد في مادته على المجانين؟!

إن الكشف عن الرؤية النقدية المختلفة لعبدالفتاح كيليطو لا تكفيها مقالة، ورحابة أفكاره لا تحتويها كلمات، وتأمل أسئلته الملهمة لا تفي بها جمل، وما هي إلا إطلالة على شيء من روحه، نقف نحن هذه المرة على (شرفة كيليطو) لنحاول الكشف عن شيء من رؤاه.

*أستاذ الأدب والنقد –

جامعة الأميرة نورة