وصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، إلى مشعر منى لمتابعة أعمال الحج والوقوف ميدانياً على الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن خلال حج العام الحالي .

وكان في استقبال سموه، صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان نائب أمير المنطقة، وعددٌ من المسؤولين في القطاعين العسكري والمدني.

وفور وصول الأمير خالد الفيصل إلى مشعر منى عقد مؤتمرا صحافياً .. عبر فيه عن الشكر لله سبحانه وتعالى أن منّ على ضيوف الرحمن بالتوافد إلى المشاعر المقدسة وقضاء يوم التروية بمشعر منى دون تسجيل أي حوادث أو أمراض وبائية.

ورفع الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين " حفظهما الله " نظير ما تم توفيره من إمكانات مادية وبشرية لخدمة ضيوف الرحمن ليؤدوا مناسكهم في يسر وطمأنينة ، وقال " بالرغم من تفشي فايروس كورونا خلال العامين الماضيين إلا أن المملكة لم توقف الحج بل أدى المسلمون المناسك بأعداد محدودة وفق إجراءات احترازية عالية، وفي هذا العام نعود إلى رفع الأعداد إلى مليون حاج وسط منظومة متكاملة من الخدمات الرامية للتسهيل عليهم والحفاظ على سلامتهم ".

كما قدم الشكر للجهات العاملة والمتطوعين الذين يقدمون نموذجاً مشرفاً في خدمة ضيوف الرحمن.

وأعلن سمو أمير منطقة مكرمة أن عدد العاملين في خدمة ضيوف الرحمن يتجاوز 150 ألفاً من رجال الأمن والعاملين في الميدان ، مشيرا إلى أنه تم ضبط أكثر من 2500 مخالف لنظامي الإقامة وأمن الحدود من جنسيات مختلفة في مدينة مكة المكرمة يشتبه في محاولتهم دخول المشاعر لأداء الحج دون تصريح، كما تم ضبط 19 ناقلاً لمخالفي أنظمة الحج وضبط أكثر من 76 حملة وإعلان وهمي للحج، مؤكدا أنه جرى إعادة ما يزيد عن 111 ألف مخالف، وأكثر من 68 ألف مركبة غير مرخص لها بدخول مكة المكرمة.

وحيال الخدمات أبان سموه أن أحمال الكهرباء في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال حج هذا العام تقدر بما يزيد عن 3800 ميقاوات، وسيتم ضخ قرابة 20 مليون متر مكعب من المياه خلال شهر ذي الحجة.

وفي الجانب الصحي أكد سموه أنه جرى تجهيز 18 مستشفى في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بطاقة تفوق 3700 سرير يساندها 171 مركزاً صحياً إضافة للمستشفيات الميدانية ومستشفيات جدة والطائف لتقديم الرعاية الطبية للحجيج "، مشيرا إلى أن قطار المشاعر سينقل 210 آلاف حاج، فيما سيتم نقل 790 ألف حاج بواسطة 16 ألف حافلة حديثة".