في كل مرة تؤكد قيادة المملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظهما الله- على أن المواطن محور اهتمامها، وتوجه كافة الإمكانات لضمان رفاهيته، وتوفر كافة السبل لتحقيق ذلك.

الأمر الملكي الكريم الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين وبناء على ما رفعه سمو ولي العهد الأمين بالموافقة على تخصيص (20) مليار لمواجهة تداعيات ارتفاع الأسعار العالمية، منها (10) مليارات لمستفيدي الضمان الاجتماعي وبرنامج حساب المواطن، أسعد المواطن وجسد اهتمام القيادة الكبير في تلمس احتياجات المواطنين وتحديدًا الأكثر حاجة في مواجهة موجة التضخم العالمي، والذى نتج عنه ارتفاع في أسعار بعض السلع والمنتجات الأساسية.

كما يعكس حرص مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بقيادة سمو ولي العهد، حفظه الله، واهتمامه بدراسة واتخاذ كل ما يلزم تجاه التطورات الاقتصادية، والذى تجسد أيضًا في تشديده على الوزارات أداء أدوارها بمتابعة الأسواق ووفرة المنتجات وحماية المُنافسة العادلة وتشجيعها. كما أن متابعة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة سمو ولي العهد، -أيدها الله-، للموضوعات ذات الأثر المباشر على المواطنين تأتي تأكيدًا على رعاية سموه واهتمامه بكل ما يمس المواطن على كافة الأصعدة، وحرصه على تخفيف أثر ذلك من خلال الحلول العملية.

إن هذه الرعاية الكريمة لأبناء هذا الوطن والاهتمام البالغ ليست مستغربة على قيادة هذه البلاد المباركة التي تضع المواطن على رأس أولوياتها، إذ يرسخ الأمر الملكي الكريم قيم التلاحم والتكافل والمحبة بين المواطن وقيادته الرشيدة.