واصلت وزارة الصحة جهودها للحفاظ على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام لهذا العام، وذلك عبر مركزي المراقبة الصحية بمطار الملك عبد العزيز الدولي وميناء جدة الإسلامي، من خلال تنفيذ العديد من الاشتراطات الصحية التي تكفُل - بإذن الله - الخروج بموسم حج صحي آمن، وكذلك تقديم الرعاية الطبية الفورية لجميع الحجاج من خلال مرافقها الصحية التي تم تجهيزيها منذ وقت مبكر.

وأكدت الوزارة حرصها على دعم مركزي المراقبة الصحية بالمنافذ الجوية والبحرية بالعديد من الكوادر من مختلف التخصصات، كما تم دعم مراكز المراقبة الصحية بالمطار بعدد (5) سيارات إسعاف جرى تجهيزها بكامل التجهيزات الطبية لخدمة ضيوف الرحمن، إلى جانب تجهيز إحدى المركبات الإسعافية للحالات المعدية والوبائية في حال تم رصدها من قبل الفرق الصحية.

وأبانت أنه جرى الكشف على 340 ألف حاج منذ لحظة وصولهم وحتى اليوم، حيث بلغ عدد المطعمين ضد الحمى الشوكية في بلد الحاج (331,769) حاجاً، في حين بلغ عدد المطعمين بلقاح شلل الأطفال في المنافذ (48,311) حاجاً، كما بلغ عدد الحجاج ممن تم إعطائهم العلاج الوقائي بالمنافذ (26,504) حاجاً.

يُذكر أن هذه الإجراءات والجهود المبذولة تأتي حرصاً من "الصحة" على تطبيق أعلى معايير السلامة الصحية والتدابير الوقائية العالمية لضمان سلامة الحجاج، وحتى عودتهم إلى مقر إقامتهم سالمين آمنين - بإذن الله -.