في إطار جهوده الرامية لتعزيز المشهد الثقافي في المملكة، وتمكين الكفاءات الوطنية وإتاحة الفرصة أمامها لمزيد من الجودة والإبداع، كشف الصندوق الثقافي عن تقديمه دعمًا بقيمة 76 مليون ريال لعدد 20 مشروعًا ضمن مساعيه لإثراء الحركة الثقافية في المملكة ودعم رواد القطاع الثقافي لتمكينهم من بدء أعمالهم والتوسع في المشاريع القائمة التي تهدف للإثراء المجتمعي والاقتصادي. يأتي الدعم ضمن برنامج «تحفيز المشاريع الثقافية» المقدم بالشراكة وبتمويل من برنامج جودة الحياة، والذي يهدف إلى توفير الدعم والحوافز المالية اللازمة لمشاريع القطاع الثقافي، وتوزعت قيمة الدعم الذي قدمه الصندوق حتى الآن على ثمانية قطاعات ثقافية، على النحو التالي: قطاع الأفلام، وقطاع الأدب والنشر والترجمة، وقطاع التراث، وقطاع الفنون البصرية، وقطاع المسرح والفنون الأدائية، وقطاع الموسيقى، وقطاع فنون الطهي، وقطاع فنون العمارة والتصميم.

وأشار الرئيس التنفيذي للصندوق، محمد بن عبدالرحمن بن دايل إلى أن هذا الدعم يأتي ضمن مساعي الصندوق الحثيثة لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وقال «نسعد بالإعلان عن هذا الدعم والذي نهدف من خلاله إلى إثراء الحركة الثقافية في المملكة، ويُعد خطوة تتبعها خطوات أخرى كثيرة في سبيل رفد المشهد الثقافي بكوادر وطنية شابة قادرة على تحقيق الإضافة المطلوبة»، وأضاف أن الفترة المقبلة سوف تشهد الإعلان عن مزيد من البرامج والخطط لتحفيز القطاع الثقافي. من جانبه، قال رئيس قطاع الأعمال بالصندوق، ماجد بن عبدالله المانع، أن هذه أول دفعة معلنة من المشاريع الحاصلة على الدعم من مجموعة المشاريع المتقدمة في الدورة الأولى من البرنامج، وأشار إلى أن اختيار المشاريع تم بعد التأكد من استيفائها لكافة المعايير المطلوبة وأثرها الاجتماعي والاقتصادي بالإضافة لأهميتها وتأثيرها في القطاع الثقافي، مشيرًا إلى أن جميع المشاريع ستظل خاضعة لآليات متابعة الأداء لضمان جودة مخرجاتها.

يُذكر أن الصندوق الثقافي يهدف إلى الإسهام في دعم القطاع وتحفيز المشهد العام الثقافي، والمشاركة في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للثقافة ضمن رؤية المملكة 2030، والعمل على رفع نسبة المحتوى المحلي في منظومة القطاع الثقافي.