رواية المحيط الإنجليزي، تستل خيوطها من حكايات الرق واختطاف الفتيات والصبيان من أدغال أفريقيا وجبال بلوشستان وبيعهم في الحواضر والموانئ المتناثرة، ومن قضايا وتاريخ المنطقة من التبشير بالمسيحية، إلى القضايا الشخصية ونمط المعيشة والسلوك الإنساني متنوع الثقافة والمرجعيات، يقول الكاتب البحريني فريد رمضان: «جاءت فكرة عنوان الرواية من أحد الوثائق التاريخية المتعلقة بفترة السيطرة الإنجليزية على المنطقة، وتطلبت مني قراءة عشرات المراجع حول الهوية والتاريخ والإنسان إلى جانب الاطلاع على يوميات المستشرقين في الأساطيل البحرية أو في الإرساليات الأميركية والبريطانية في المحيط الهندي وشرق أفريقيا والخليج العربي، إضافة إلى إجراء مقابلات شفهية مع العديد من الأشخاص الذين يحملون في ذاكرتهم قصصاً عن تلك الحقبة».

امتزجت أحداث هذه الرواية بين الحقيقة والخيال، فقد جمعت بروعة النص الروائي المرويات الشعبية الشفهية والمكتوبة عن الرّق وآلام العبيد، والسحر الأسود وطقوسه، والأولياء وكراماتهم، والمبشرين المسيحيين في الإرساليات الأمريكية، وتاريخ العبودية في المناطق المتاخمة للبحار التي أحكم الإنجليز هيمنهم عليها خلال القرنين الفائتين، وتشمل الخليج العربي وبحر عمان وبحر العرب، على امتداد سواحل مسقط وحضرموت وعدن وزنجبار والهند وبلوشستان والبحرين، ويستحيل فيها المحيط إلى مكان رئيس لشخصيات لا ترسو في مرفأ، يقول الكاتب عن الرواية: «لا أعرف كيف أجد في الحدث الواقعي ما يضاهي الخيال، ويندمج معه ويتحول فيه. وهي تجربة يمكن رصدها في معظم كتاباتي، دائماً يشكل حدثاً واقعياً مؤرخاً عبر الصحافة أو كتب التاريخ أو السير الذاتية والحكايات الشفهية نقطة بناء لمتخيل سردي يتسع ويأخذ بعده الأسطوري والأنثروبولوجي، ورواية مثل هذه تنبسط جغرافياً على تخوم ممتدة من الهند وشبه الجزيرة إلى افريقيا وأوروبا، ويستحيل فيها المحيط إلى مكان رئيس لشخصيات لا ترسو في مرفأ حتى تنتقل إلى بندر أو ميناء. حركة مد وجزر تصيب الجميع بين الواقع والخيال، بين الشخصيات الحقيقية، كالأخوين الأميركيين المبشرين بيتر وصموئيل زويمر وجزءا من سيرة التنصير في المنطقة خاصة مسقط والمنامة، وبين حوادث مختلقة، وأخرى واقعية مثل مدرسة العبيد المحررين وخيالية، مثل قرية سقر!».

تنطلق أحداث الرواية من خلال غرق سفينة الرُبّان العماني عبدالله بن حمود التوانقي القادمة من زنجبار متوجهة نحو ميناء مطرح محملة بمختلف أنوع البضائع وعدد من العبيد الذين سيتم بيعهم، حاملين معهم حجرا ملعونا، وفي عمان نتعرف على بعضهم بشكل أقرب، من الاب بيتر زويمر الذي يتبناهم ويقرر فتح مدرسة لهم أسماها مدرسة العبيد المحررين في مسقط. وكان أخوه صموائيل زويمر يدير مستشفى الارسالية الامريكية في المنامة. ثم نتابع قصص ترحال بعضهم إلى مكة والبحرين، كما تتناول الرواية قصة اختطاف شاب بلوشي وبيعه في مطرح. وتسير الحكايتان بشكل متواز حتى تلتقيا في مسلك واحد يجمع من تبقى من شخصيات الرواية في الفصل الأخير.

رغم اتساع وعمق محيط الرواية، بالإضافة إلى شخوص الرواية الكثيرة والمتداخلة، إما بسببية المكان أو سببية الحدث، إلا أن فريد رمضان بأسلوبه السلس ولغته الرائعة استطاع أن يكشف لنا عن حجم التبشير والتنصير بالمسيحية في شبه الجزيرة العربية وارتباطها بشكل عميق مع الرق والعبودية.