أوضح وكيل الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للشؤون الميدانية والقضايا الشيخ تركي بن عبدالله الشليل؛ أن مشاركة الرئاسة العامة في موسم حج هذا العام 1443هـ، جاءت من منطلق التكامل والتعاون مع الجهات الحكومية في تقديم أعلى الخدمات للحجاج، حيث أعدت خطة متكاملة شاركت فيها وكالات وإدارات الرئاسة العامة، ومنها وكالة الشؤون الميدانية والقضايا.

وبين الشليّل أن خطة الوكالة ممثلة بلجنة الدوريات الميدانية والعمليات، جاءت بتوجيه مباشر ودعم من معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، و تضمنت تحديد مهام العاملين في المراكز الميدانية والتوعوية ونقاط التوزيع وفقًا لتنظيم الرئاسة العامة، والمتابعة والإشراف على سير عمل اللجنة، والتأكيد على العاملين بالتعامل الحسن، والتوجيه بالحكمة والموعظة الحسنة.

وأكد فضيلته حرص اللجنة على التعاون مع اللجان الأخرى، لتفعيل التوعية الرقمية وتوزيع مطبوعات الرئاسة العامة ووسائل التوعية والتوجيه بعدة لغات، وإرشاد الحجاج لنشر العقيدة الصحيحة، وتطبيق الهدي النبوي في المناسك، والتحذير من البدع لأداء مناسك الحج والعمرة على الوجه الشرعي الصحيح، واختيار من يقوم بهذا العمل من منسوبي الرئاسة العامة المؤهلين، لتشغيل المراكز الميدانية والتوعوية في منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة والمنافذ الحدودية التي تشارك فيها الرئاسة العامة.

وأشار الشليل، إلى أن مشاركة الرئاسة العامة هذا العام تأتي بفضل الله ثم بدعم مستمر من ولاة أمرنا، سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يجزي حكومتنا الرشيدة خير الجزاء على ما تقدمه من جهود مباركة، وأن يجعل تلك الأعمال الجليلة في ميزان حسناتهم، وأن يحفظهم من كل سوء ومكروه، وأن يتمم لحجاج بيت الله الحرام نسكهم في أمن واطمئنان وسلام، إنه ولي ذلك والقادر عليه.