شاركت صحة مكة المكرمة أمس في تجربة فرضية عبارة عن حريق بأحد المساكن المخصصة للحجاج، بمكة المكرمة، لقياس مدى جاهزية المنشآت والكوادر الصحية للتعامل مع الحالات الطارئة في موسم حج هذا العام 1443هـ

وأوضح المتحدث الرسمي بصحة منطقة مكة المكرمة حمد بن فيحان العتيبي بأن المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة شاركت في تجربة فرضية بأحد مساكن الحجاج، عبارة عن حريق نتيجة التماس كهربائي أدى إلى تصاعد أدخنة اللهب لخارج المبنى ونتج عنه إحتجاز عدداً من قاطني السكن، ووقوع 34 شخص بين إصابة ووفيات.

وبين أنه تم فرز حالات الإصابة بواسطة الكوادر الطبية والإسعافية بحسب المناطق المخصصة لها حيث أودعت 6 حالات في المنطقة الحمراء، و 8 في المنطقة الصفراء، 16 في الخضراء، فيما وضعت 4 حالات في المنطقة السوداء .

وأفاد العتيبي" بأن هذه التجربة تمت بمشاركة عدد من الجهات والإدارات الصحية والأمنية وهي (القيادة الذهبية الإشرافية) والقيادة الفضية (التوجيهية) والقيادة البرونزية (التشغيلية) ممثلة في إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الطبي، والمركز الوطني للأزمات والكوارث، والعمليات الأمنية الموحدة، بالإضافة إلى الإدارة التنفيذية لخدمات الطوارئ والكوارث بالتجمع الصحي الأول بمكة المكرمة و المستشفيات التابعة له( مستشفى النور التخصصي، مستشفى الملك عبدالعزيز، مستشفى الملك فيصل) والمراكز الإسعافية.

وأكد مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج والعمرة التنفيذية الدكتور وائل بن حمزة مطير جاهزية الصحة في مكة المكرمة بمختلف منشآتها وتخصصاتها بالتعامل مع جميع الحالات المرضية والإسعافية والطارئة داخل وخارج المشاعر المقدسة استعداداً لموسم حج هذا العام 1443هـ خدمة لضيوف الرحمن وفق تطلعات قيادتنا الرشيدة حفظها الله.