أوضح فضيلة وكيل الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للتوعية والتوجيه الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن مهنا الجهني، أن الله سبحانه وتعالى أكرم المملكة العربية السعودية بوجود المدينتين المقدستين على أراضيها المباركة، وشرَّف الله عز وجل قادة البلاد منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن، ومروراً بأبنائه الملوك من بعده حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- برعاية المسجدين العظيمين وقاصديهما.

وأكد د. الجهني أنه في إطار حرص هذه الدولة المباركة على الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن إلى أعلى مستوى، قامت الرئاسة العامة بإعداد خطة عمل متكاملة لموسم حج هذا العام 1443هـ، تضمنت برامج توعوية شملت إعداد وترجمة ونشر 3 ملايين مادة توعوية، وطباعة مليون كرت توعوي، بالإضافة إلى توظيف التوعية الرقمية من خلال 9 وسائل إعلامية ورقمية،

مع تحديث المحتوى التوعوي في المنصات الإلكترونية والشاشات التفاعلية وتفعيل الشاشات التلفزيونية في توظيف أمثل للتقنية الحديثة . كما قامت بتطوير الوسائل التوعوية الرقمية وغير الرقمية من خلال تطوير وتحديث 189 وسيلة توعوية، إضافة إلى تجهيز ودعم 17 مركزاً ميدانياً توعوياً.

وأضاف فضيلته: وفي إطار سعي الرئاسة العامة إلى تحقيق المبادرات النوعية وتطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، أطلقت الرئاسة العامة مشاريع جديدة لحج هذا العام، بتوظيف تقنية الذكاء الاصطناعي في منتجات الرئاسة التوعوية المتنوعة،

كما تم استخدام الخرائط العلمية للتوعية بمناسك الحج.مع إعادة تأهيل جميع المنصات من شاشات رقمية ولوحات توعوية في المراكز الميدانية التوعوية والأماكن التي يزورها ضيوف الرحمن. وكذلك من خلال المراكز الميدانية التوعوية في منافذ قدوم ضيوف الرحمن. وكذلك تأهيل المحتوى التوعوي في صفحة الحج والعمرة والزيارة.

وبين د. الجهني أن مشاركة الرئاسة العامة هذا العام تأتي بفضل الله ثم بدعم مستمر من ولاة أمرنا، وبمتابعة من معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، لتقديم خدمات متميزة ومطورة لضيوف الرحمن، ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمان.