كشف فهد الفالح مدير إدارة القطاع الخدمي بالهيئة العامة للغذاء والدواء، عن اعتماد أكثر من 52 لائحة ومواصفة سواء كانت جديدة أو محدثة من الهيئة، منها اللائحة الخاصة باللحوم المجهزة "منتجات الطيور الداجنة والمغطاة بالخليط العجيني والبقسماط والمجمدة"، واعتمدت الهيئة على دليل دولي معتمد للمصطلحات للمنتجات الطازجة أو غير الطازجة، حيث توجه اللوائح الصادرة من الهيئة للجهات المصنعة، فيما تتولى الجهات الرقابية تطبيق اشتراطات اللوائح الصادرة من الهيئة. 

وأوضح الفالح، خلال ورشة عمل بعنوان "اللوائح الفنية والمواصفات المعتمدة حديثا للمنتجات الغذائية، نظمتها غرفة الشرقية أمس، أن اللوائح تنقسم إلى وطنية الصادرة من هيئة الغذاء والدواء  والإقليمية الصادرة هيئة التقييس الخليجية والدولية الصادرة من الجهات الدولية.

وأكد الفالح، أن أكثر من 80 % من الأغذية مستورد في المملكة، مما يصعب عملية التحقق منها، مما فرض وضع متطلبات إضافية، مشيرا، أن اللوائح مستمرة في التحديث وفقا للمتغيرات على المستوى العالمي، وذكر، أن الهيئة تعمل على إصدار تنظيم خاصة بأوزان العبوات والاختلاف في الأوزان المدونة في المنتجات والأوزان الحقيقية، مشددا على حرص الهيئة بمعالجة تلك الاختلافات في الأوزان من خلال مراعاة المستهلك للحصول على منتجات بالوزن الحقيقي، وكذلك للتاجر والمتغيرات الطبيعية للمنتجات خلال فترة التخزين والنقل، مبينا، أن التشريعات تنص على تدوين الوزن الفعلي أثناء التعبئة، حيث يشتكي المستهلك من وجود بعض التلاعب في الأوزان، فيما المستورد يرجع الاختلاف لتطاير مستوى الرطوبة نتيجة التخزين.

بدورها قالت خبير مواصفات ولوائح بالهيئة العامة للغذاء والدواء تغريد الفريح: إن الهيئة أجرت تحديثات على ثماني مواصفات بالغذاء الصحي، حيث قامت بتحديث مواصفة "الفتيامينات والمعادن الواجب توافرها في المواد الغذائية"، إذ شملت تحديث حدود الفتيامينات والمعادن في "اللبن، والحليب المعقم والمبستر والحليب المعامل بالحرارة فوق العالية ومسحوق حليب منزوع الدسم مخلوط بدهن نباتي والعصائر مع الحليب وحبوب الأرز والملح"، بالإضافة إلى تحديث حدود الفتيامينات والمعادن في البدائل المصنعة لحليب الأم وحليب المتابعة والحليب المخصص للاستخدام الطبي الخاص وأغذية الرضع والأطفال وتحديث حدوث الفتيامينات والمعادن في طحين "دقيق القمح".

ولفتت، إلى أن الهيئة أصدرت الدليل التنظيمي لاستحداث قوائم طعام مناسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية الطعام، مشيرة، أن دراسة أجرتها مع إحدى الجامعات السعودية خلصت إلى أن 22 % من السعوديين يعانون من حساسية الطعام، فيما يهدف الدليل إلى توفير قوائم طعام مستقلة عن قوائم الطعام الرئيسة خالية من البيض والجلوتين والمكونات المسببة للحساسية الأخرى لتكون مناسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية الطعام.

وقالت: إن الهيئة وضعت معايير الوجبات الغذائية متوازنة العناصر الغذائية في قائمة وجبات المنشآت الغذائية التي تقدم الطعام للمستهلك خارج المنزل، وذلك تماشيا مع توصيات منظمة الصحة العالمية التي تهدف إلى تحسين القيمة التغذوية في الوجبات الغذائية المقدمة للمستهلك لتكون وجبة غذائية متوازنة العناصر ليتم تقديمها في المنشآت الغذائية مثل المطاعم، مضيفة، أن الهيئة عمدت لتحديث معاير الأغذية المعبأة ذات القيمة الغذائية العالية من خلال تصنيف المنتجات الغذائية بحسب ما ورد في نموذج التصنيف الغذائي حسب خيار (ذو قيمة غذائية عالية) وخيار (ذو قيمة غذائية منخفضة).