حققت الهيئة العامة للموانئ "موانئ" إنجازًا جديدًا في مسيرتها لتمكين قطاع نقل بحري مستدام ومزدهر بحصولها على شهادتي الآيزو (ISO 31000 و ISO 22301) بعد تطبيقها كافة المعايير الدولية في مجالي إدارة المخاطر واستمرارية الأعمال.

وتوافقت الهيئة مع المعايير العالمية من خلال تنفيذ منهجية إستراتيجية موحدة واستباقية لقياس مدى تأثير المخاطر على الأعمال وإداراتها وعلاجها قبل حدوثها، وزيادة الاستجابة والفعالية على ما قد يؤثر على العمليات الرئيسة والأهداف الإستراتيجية، بالإضافة إلى وضع خطط كفيلة بضمان استمرارية العمل وجعلها موانئ فعالة قادرة على مواجهة كافة المخاطر المحتملة التي تتضمن مخاطر إستراتيجية وتشغيلية والأمن والسلامة والمحافظة على الأرواح والممتلكات.

ويسهم تحقيق تلك المعايير في ترسيخ المكانة الرائدة للموانئ السعودية التي تمر من خلالها أكثر من 70% من واردات المملكة وأكثر من 90% من صادراتها، كونها بوابة التجارة البحرية للمملكة مما يعزز استمرار تنافسيتها إقليميًا وعالميًا.

وتسعى "موانئ" لتقديم خدماتها للعملاء والمستثمرين بمعايير ومواصفات عالمية بما يضمن استمرارية تطوير منظومة الصادرات والواردات بناءً على نهجها المُحكم في تحديد المخاطر وتحليلها وسُبل معالجتها، وكذلك نَسقها الرائد في تعزيز ريادة الأعمال وزيادة الكفاءة والجودة والفاعلية في قطاع الموانئ بما يتواءم مع الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، وفي إطار دورها المحوري برؤية السعودية 2030.

وتهتم "موانئ" بالتزام معايير الجودة وتطبيق منهجيات عالمية شاملة وفعالة في جميع أعمالها، حيث نالت سابقًا شهادات الآيزو في مجالات أمن المعلومات (ISO 27001)، وإدارة الجودة والفعالية (ISO 9001).