يرأس رئيس مجلس الشورى الشيخ د. عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ وفد المملكة المشارك في المؤتمر الأول للشبكة البرلمانية لحركة دول عدم الانحياز الذي ستنطلق أعماله اليوم في باكو بجمهورية أذربيجان، بمشاركة عددٍ من رؤساء برلمانات الدول الأعضاء في حركة دول عدم الانحياز.

وأشار رئيس مجلس الشورى - في تصريحٍ صحفي - إلى أن مشاركة المجلس في هذا المؤتمر البرلماني تأتي تأكيدًا لحرص المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - على تحقيق الأمن والسلام والتنمية المستدامة في العالم أجمع، منوهاً إلى أن مشاركة مجلس الشورى في المؤتمر الأول للشبكة البرلمانية لحركة دول عدم الانحياز تأتي امتدادًا للأدوار التي يقوم بها المجلس في إيضاح مواقف المملكة ودورها المحوري على مستوى العالم من خلال إبراز مواقف المملكة تجاه مختلف القضايا في المؤتمرات الكبرى إقليمياً ودولياً وأمام وفود برلمانات العالم، وشراكة المملكة البناءة مع كافة الدول، والحلول التي تقدمها بشكلٍ دائم لكافة الأزمات والمشكلات العالمية، وسياستها الحكيمة التي تهدف إلى إيجاد حلولٍ تنهي الصراعات والأزمات، والأعمال الإنسانية الجليلة التي تقوم بها. وأكد د. عبدالله آل الشيخ أن المؤتمرات البرلمانية الدولية تعد عاملًا مهمًا في مواجهة كافة الأحداث والتحديات التي يشهدها العالم، وتأتي داعمةً للحكومات، وضمانًا لأمن الشعوب، ولتحقيق التعاون المشترك بين برلمانات دول العالم، وستضمن تمكين العمل البرلماني من تحقيق الأهداف التي يصبو إلى تحقيقها.

ويضم وفد المملكة المشارك في المؤتمر عضو المجلس د. هتان بن عبدالكريم تمراز، وعضو المجلس د. نجوى بنت عبدالكريم الغامدي، وعدد من المسؤولين في المجلس.

تجدر الإشارة إلى أن الشبكة البرلمانية لحركة دول عدم الانحياز تم تدشينها على هامش أعمال اجتماعات الجمعية العامة الـ 143 للاتحاد البرلماني الدولي الذي عُقد في العاصمة الإسبانية مدريد، وتهدف إلى توفير إطار عمل للتعاون والتنسيق بين برلمانات الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز لتبادل الخبرات، حيث تضم في عضويتها برلمانات دول حركة عدم الانحياز، وبمشاركة عددٍ من المنظمات الدولية.