بتوجيه من صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، تفقد محافظ شرورة موفق بن عبدالهادي العنزي أمس الأربعاء، منفذ الوديعة الحدودي, للاطلاع على سير العمل و الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن القادمين عبر المنفذ من الجمهورية اليمنية الشقيقة لأداء فريضة الحج لهذا العام.

واستهل العنزي جولته بالوقوف على سير العمل في جمارك المنفذ وما تقدمه من خدمات لضيوف الرحمن، متمثلة في تجهيز مسارات خاصة بحافلات نقل الحجاج، وإعطائهم الأولوية في إنهاء إجراءات الدخول، والتفتيش عبر أجهزة الأشعة السينية لسرعة إنهاء الإجراءات، والتفويج المنظم عبر خيام كبيرة مكيفة، إلى جانب رفع طاقة المنفذ التشغيلية لاستقبال الحجاج وتيسير دخولهم، مطلعاً على سير العمل في مقر الجوازات بالمنفذ، ومراحل سير العمل واستقبال الحجاج، وإنهاء إجراءاتهم من خلال الخدمات التقنية، وكذلك مركز المعلومات الوطني بالهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي ( سدايا ) بالمنطقة، الذي يوفر الخدمات التقنية لكافة الأجهزة الأمنية بالمنفذ، والتي كان لها الأثر في سرعة إنجاز إجراءات ضيوف الرحمن القادمين من جمهورية اليمن الشقيقة.

كما اطلع على مركز المراقبة الصحية بالمنفذ، الذي يقدم خدماته لضيوف بيت الله الحرام من خلال الكشف الطبي على جميع الحجاج، وإعطائهم العلاج الوقائي اللازم إلى جانب التوعية الصحية المكثّفة عن الأمراض المعدية، ومطابقة جميع الشهادات الصحية للحجاج القادمين وتوفير العلاجات واللقاحات اللازمة لضيوف الرحمن، وعلى أعمال فرع هيئة الهلال الأحمر بالمنطقة وما يقدمونه من توزيع لحقائب إسعافية على الحجاج، تحتوي على كتيبات توعوية عن الإسعافات الأولية.

وشملت الجولة الاطلاع على أعمال الجهات الحكومية في مدينة الحجاج في الوديعة، حيث اطلع على أعمال فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بنجران في استقبال الحجاج اليمنيين، وتوزيع المطبوعات التوعوية والإرشادية، بالإضافة إلى معرض إرشادي توعوي متكامل أنشئ خصيصاً في استراحة الحجاج، وكذلك الإمكانات التي وفرها فرع وزارة الشئون الإسلامية بالمنطقة ومنها شاشات مكتبية رقمية تحتوي على مواد علمية تمكن الحجاج من تحميلها عبر جوالاتهم لمتابعة أعمال الحج، وجميع التعليمات التي يحتاجها الحاج في رحلته حتى ختام المناسك.

وثمن محافظ شروره مشاركة المتطوعين والمتطوعات التابعين للجهات الحكومية والأهلية في منطقة نجران في تقديم خدماتهم التطوعية في عدة مجالات لضيوف الرحمن القادمين براً من اليمن عبر منفذ الوديعة الحدودي. المتمثلة في تنظيم الحجاج فور وصولهم من الحافلات إلى استراحة الحجاج بالوديعة، وتوزيع الوجبات والعصائر والضيافة ومساعدة كبار السن وإرشادهم، إضافة إلى تقديم الإرشادات الصحية والإسعافية وتوزيع الكتيبات التوعوية.

وفي ختام الجولة أوضح محافظ شرورة موفق العنزي, أن الجولة تأتي بتوجيهات من صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران الرامية إلى تهيئة جميع السبل والإمكانات لخدمة ضيوف الرحمن ومتابعة سموه من لحظة دخولهم لأراضي المملكة، مثمناً الجهود التي تقوم بها كافة الجهات الحكومية المعنية والجهات الأخرى المشاركة.