وقعت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وجامعة الامام محمد بن سعود مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجالات مختلفة حيث وقع مذكرة التفاهم معالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد ورئيس جامعة الامام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور أحمد بن سالم العامري، وذلك انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة بتعاون المؤسسات التعليمية والتدريبية ودعم سياسات التكامل بينهم ومن منطلق التعاون وتفعيل دور سياسات التعليم والتدريب بالمملكة.

وقد تضمنت المذكرة التعاون المتبادل والاستفادة من الخبرات الأكاديمية والتدريبية و تطوير برنامج التحويل والتجسير للطلاب والطالبات والمتدربين والمتدربات بين الكليات التقنية والجامعة ، وتبادل الخبرات من القوى البشرية والتنسيق حيال التخصصات التي يطلبها سوق العمل ، كما جاءت المذكرة لتأكيد التعاون بين الطرفين في مجال الموهبة والابتكار و المشاركة في الملتقيات والندوات وإتاحة فرص التدريب التعاوني والتطبيق العملي لمخرجات الطرفين .

وأوضح محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد أن الاتفاقية تأتي انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة بخصوص التعاون بين المؤسسات التعليمية والتدريبية بالمملكة ودعم سياسات التكامل بينها ، منوهاً بإن مثل هذه الاتفاقيات تحقق الاستفادة المثلى من الخبرات الاكاديمية والتدريبية وتخدم برنامج التجسير وتطور الجانب الابتكاري وتدعم المواهب والابتكار .

وبيّن المحافظ أن المؤسسة وقعت مذكرات تفاهم مع العديد من الجامعات السعودية، للتعاون في المجالات التدريبية والتقنية وتبادل الخبرات، إضافة إلى اتفاقيات مع الجهات الحكومية في مجالات عديدة أبرزها تقنية المعلومات، واتفاقيات لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص وذلك للاستثمار في الرأس مال البشري لما يحقق تطلعات رؤية المملكة 2030.

من جانبه أوضح معالي رئيس جامعة الإمام الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري أن هذه المذكرة تأتي انطلاقًا من دور الجامعة في تفعيل الشراكة والمسؤولية المجتمعية ، بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والتدريبية بالمملكة ودعم سياسات التكامل بينهما ، وتفعيل دور سياسات التعليم والتدريب فيها ، وتبادل الخبرات العلمية والعملية التي تخدم الطرفين ، مشيراً إلى أن المجالات المذكورة في المذكرة تخدم شريحة كبيرة خصوصاً في التخصصات التي يحتاجها طلاب الجامعات والمؤسسة ، ومن ثم سوق العمل في المملكة ، وسيتم التعاون على تطويرها لأنها تمثل أهمية كبرى وذات أثر مستدام اذ تم تطبيقها بما يتوافق مع تطلعات القيادة الرشيدة .