السعودية قدمت للاجئين حتى اليوم أكثر من 19 مليار دولار أميركي بدعم وتوجيه خادم الحرمين وولي عهده الأمين وشعبها المجيد، وها هي تواصل جهودها المستمرة في تقديم الدعم، وتعزيز حقوق الإنسان في مختلف المجالات للاجئين، حرصًا منها على إغاثة الملهوف، ومساعدة المحتاجين، وتتعامل معهم بتاريخها المجيد وأصالتها العظيمة..

اللاجئون هم أشخاص فروا من الحرب أو العنف أو الصراع أو الاضطهاد، وعبروا الحدود الدولية للحصول على الأمان في بلد آخر، وهم أشخاص غير قادرين أو غير راغبين في العودة إلى بلادهم الأصلية؛ خوفا من التعرض للاضطهاد لأسباب تتعلق بالعرق أو الدين أو الجنسية أو الانتماء إلى جماعات معينة، أو بسبب الرأي السياسي وذلك بحسب تعريف المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، والتي أعلنت بلوغ عدد اللاجئين المسجلين 25.9 مليون شخص حول العالم.

اليوم العالمي للاجئين يوم عالمي حددته الأمم المتحدة تكريماً للاجئين في جميع أنحاء العالم، ويصادف 20 يونيو من كل عام، ليعد مناسبة لحشد التعاطف والتفهم لمحنتهم والاعتراف بعزيمتهم من أجل إعادة بناء حياتهم.

والمملكة تعد منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه -، وامتدادًا إلى أبنائه الملوك، وصولًا إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان - يحفظهما الله -، وشعبها المجيد، تواصل جهودها المستمرة في تقديم الدعم والمساعدة، وتعزيز حقوق الإنسان في مختلف المجالات، حرصًا منها على إغاثة الملهوف، ومساعدة المحتاجين، وتتعامل معهم بتاريخها المجيد وأصالتها العظيمة، مما جعلها في قائمة أكبر عشر دول في العالم إيمانًا وحرصًا منها على مد جسور الدعم الإنساني والمساندة للمجتمعات والدول المحتاجة، حتى أضحت في مقدمة الداعمين للعمل الإنساني والتنموي وبالأرقام والإحصاءات وفق ما تشير إليه المنظمات الأممية للعمل الإغاثي والإنساني دون أي تمييز على أساس دين أو عرق أو بلد.

فالمملكة منذ تأسيسها تقدم دون توقف مساعدات إنسانية وتنموية وخيرية إلى مختلف الدول، في شكل تبرعاتٍ كاملة أو منحٍ إنسانية وخيرية وقروضٍ ميسرة لتشجيع التنمية في الدول النامية، وتقوم بدور إنساني شامل في دعم القضايا الإنسانية كافة حول العالم، حتى غدت في المركز الثالث عالميًا في حجم المعونات الإغاثية والإنسانية والتنموية.

واليوم تغطي المساعدات السعودية عبر «مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز للإغاثة والمساعدات الإنسانية» مجالات إنسانية وتنموية وخيرية عدة، من أهمها: المساعدات الإنسانية والإغاثية في حالات الطوارئ، التعليم، المياه، الصحة العامة، النقل، الأعمال الخيرية الدينية والاجتماعية، توليد الطاقة وإمدادها، الزراعة، وتوزعت فيها المساهمات السعودية الأممية على عدة قطاعات نحو الموازنات، والبرامج العامة للصناديق والمنظمات والهيئات التنموية، والمساعدات الإنسانية والإغاثية لمنظمات الأمم المتحدة، والهيئات الدولية والإقليمية.

وللمتابع اليوم للمتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بعض الدول، الذي أدى إلى توجه بعض رعاياها إلى السعودية واستيطانهم فيها، ومنه اتخذت المملكة من منطلقات «إنسانية» التدابير والجهود اللازمة لخدمة هذه الفئات، فوفرت لهم جميع متطلبات الحياة الكريمة مع كفالة حقوقهم الأساسية؛ حيث منحت أكثر من خمسين ألف شخص مع أسرهم الجنسية السعودية، وقامت بمنح «هويةٍ» لأكثر من 800 ألف شخص من المقيمين بصفة غير نظامية في المملكة؛ ولاعتبارات إنسانية لا تتعامل معهم المملكة بصفتهم لاجئين، إنما كزائرين يتمتعون بالحقوق الأساسية التي تمكنهم من «مجانية» التنقل والعمل والتعليم والرعاية الصحية، وإعفائهم من كل الرسوم والغرامات المترتبة على ذلك، وبكلّ فخرٍ وعزةٍ لا يعيشون في مخيمات، وإنما يعيشون في منازل ودور سكنية ذات جودةٍ عاليةٍ.

وفي المنعطف نفسه، خصصت المملكة جزءًا كبيرًا من المساعدات والمعونات للاجئين في المناطق التي عانت وما زالت تعاني من الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية، أبرزتها للعالم بأسره «كلمة المملكة» أمام الدورة الـ 70 للجنة التنفيذية لشؤون اللاجئين المنعقدة في جنيف العام الماضي، خلال فعالية «الأشخاص عديمي الجنسية»؛ حيث قدمت المملكة نحو 18 مليار دولار أميركي؛ لرفع المعاناة الإنسانية عن اللاجئين الذين يعانون من آثار التهجير وترك أوطانهم، فعلى سبيل المثال الحديث قدمت للاجئين السوريين أكثر من 160 مليون دولار، وتنفذ حاليًا 129 برنامجًا لدعمهم في كل من الأردن ولبنان وتركيا واليونان.

وفي الشأن اليمني، دعمت المملكة اللاجئين اليمنيين في كل من الصومال وجيبوتي، وتقوم حاليًا على تنفيذ 12 برنامجًا لدعم اللاجئين اليمنيين في تلك الدول، وفي الأزمة «الروهينغية»، دعمت اللاجئين منهم بأكثر من 38 مليون دولار، ورعت مؤتمر المانحين لأزمة الروهينغيا بالشراكة مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وعددٍ من الدول الصديقة، ما أسهم في جمع أكثر من 250 مليون دولار من الدول المانحة لتمويل الخطة المشتركة للاستجابة لأزمة لاجئي الروهينغيا.

وفي الشأن الفلسطيني، دعمت المملكة قضية اللاجئين الفلسطينيين بأكثر من 900 مليون دولار، ومؤخرًا أعلنت عن دعم وكالة الأمم المتحدة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بمبلغ 50 مليون دولار.

السعودية قدمت للاجئين حتى اليوم أكثر من 19 مليار دولار أميركي بدعم وتوجيه خادم الحرمين وولي عهده الأمين وشعبها المجيد، وها هي تواصل جهودها المستمرة وإخلاصها الدائم في تقديم الدعم والمساعدة، وتعزيز حقوق الإنسان في مختلف المجالات للاجئين، حرصًا منها على إغاثة الملهوف، ومساعدة المحتاجين، وتتعامل معهم بتاريخها المجيد وأصالتها العظيمة وفقًا لمبادئ وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف الداعية للمحبة والسلام والتآخي، ووفقًا للمبادئ الإنسانية التي تقررها الاتفاقيات والمعاهدات الدولية كافة بكل ريادة واقتدار.