دشن سفير خادم الحرمين الشريفين لدى ماليزيا الأستاذ محمود بن حسين قطان ترجمة معاني القرآن الكريم الى اللغة المالاوية من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة القرآن الكريم في مقر الجامعة الإسلامية العالمية في كوالالمبور بحضور رئيس الجامعة تان سري البروفسور داود بكر.

وقد أولت المملكة العربية السعودية اهتماما كبيرا بالقرآن الكريم، من أجل ذلك فقد حرصت على نشر ترجمات معاني القرآن الكريم على نطاق واسع، حيث أولى مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف اهتماما كبيرا بذلك. وتوجد حاليا أكثر من 40 ترجمة لمعاني القرآن الكريم إلى كثير من اللغات.

ويعود السبب في هذا الاهتمام إلى حاجة المسلمين الذين لا يتكلمون اللغة العربية إلى ترجمة صحيحة وموثوقة، لكي يفهموا كتاب الله عز وجل الذي قرر فيه أوامره ونواهيه وبيّن فيه كل ما يهم المسلم في دنياه وآخرته.

أما الأهمية الثانية فهي أن ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأخرى تعطي لغير المسلمين المعاني الواضحة للقرآن الكريم، ولكي يحصلوا على صورة صحيحة وواقعية وإيجابية لكتاب الله الكريم.