أعلنت شركة "غازبروم" الروسية العملاقة الأربعاء خفض شحناتها من الغاز إلى أوروبا بمقدار الثلث عبر خط أنابيب الغاز نورد ستريم، مبررة ذلك بعدم قيام شركة "سيمنز" الألمانية بصيانة المعدّات الضرورية.

وأوضحت "غازبروم أوقفت تشغيل توربينة غاز أخرى من شركة سيمنز في محطة الضغط بورتوفايا" حيث يتم ملء نورد ستريم والتي سينخفض إنتاجها اليومي من 100 إلى 67 مليون متر مكعب يوميا، بعد انخفاض أول من 167 إلى 100 مليون متر مكعب الثلاثاء.

ولو أن "غازبروم" بررت هذه التخفيضات بأسباب تقنية، نددت برلين الأربعاء قبل إعلان الشركة، بأنه "قرار سياسي" لموسكو في سياق توترات شديدة مع الدول الغربية على خلفية الصراع في أوكرانيا.

تراجعت صادرات الغاز الروسي إلى أوروبا بشكل مطرد منذ بدء فرض العقوبات الغربية على موسكو فيما يسعى الاتحاد الأوروبي للتخلي عن اعتماده على روسيا في مجال الطاقة.

وذكرت "غازبروم" الأربعاء أن الصادرات إلى دول خارج اتحاد الدول المستقلة، وهي مجموعة من تسع جمهوريات سوفياتية سابقة، تراجعت بنسبة 28,9 % في الفترة من 1 كانون الثاني/يناير إلى 15 حزيران/يونيو مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.