تراجعت أسعار النفط بأكثر من دولار واحد يوم الثلاثاء حيث فاقت المخاوف من ركود محتمل وقيود الصين لكوفيد -19، توقعات نقص المعروض العالمي وزيادة الطلب على الوقود مع موسم القيادة الصيفي في الولايات المتحدة.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يوليو 1.34 دولار أو 1.2 بالمئة إلى 112.08 دولار للبرميل بحلول الساعة 0606 بتوقيت جرينتش. وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم يوليو 1.28 دولار أو 1.2٪ إلى 109.01 دولار للبرميل.

ارتفع خام برنت بنسبة 0.7٪ يوم الاثنين بينما استقر خام غرب تكساس الوسيط تقريبًا. وتصدرت التهديدات المتعددة للاقتصاد العالمي مخاوف أثرياء العالم في قمة دافوس الاقتصادية السنوية، حيث أشار البعض إلى خطر حدوث ركود عالمي. وقالت كريستالينا جورجيفا العضو المنتدب لصندوق النقد الدولي إنها لا تتوقع ركودا للاقتصادات الكبرى لكنها لا تستبعد حدوث ركود.

وقال توشيتاكا تازاوا، المحلل في شركة فوجيتومي للأوراق المالية المحدودة: "كان المستثمرون يبيعون لأنهم توقعوا أن تؤدي أسعار النفط المرتفعة إلى تقليل استهلاك الوقود في جميع أنحاء العالم". بينما تهدف شنغهاي، المركز التجاري للصين، إلى تطبيع الحياة اعتبارًا من 1 يونيو مع انخفاض عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، فإن الزيادة في حالات الإصابة الجديدة بكوفيد في بكين أثارت مخاوف بشأن المزيد من القيود.

اكتشفت العاصمة الصينية 99 حالة جديدة يوم الأحد، ارتفاعا من 61 في اليوم السابق وهي أكبر حصيلة يومية حتى الآن خلال تفشي المرض منذ شهر والذي شهد باستمرار عشرات الإصابات الجديدة كل يوم. وقالت تينا تينج، المحللة في أسواق "سي ام سي": "إن عمليات الإغلاق في الصين لفيروس كورونا تلعب بالتأكيد دورًا جوهريًا يؤثر على توقعات الطلب على الوقود والطاقة، حيث أبلغت بكين عن حالات إيجابية متزايدة، مما يجعل المستثمرين قلقين بشأن توسيع عمليات الإغلاق إلى مركز أعمال آخر بعيدًا عن شنغهاي".

وكانت الخسائر محدودة بسبب التوقعات بأن الطلب على البنزين سيظل مرتفعا وسط شح الإمدادات. ومن المقرر أن تدخل الولايات المتحدة ذروة موسم القيادة الذي يبدأ في عطلة نهاية الأسبوع ليوم الذكرى في نهاية هذا الأسبوع. ومن المرجح أن يوافق الاتحاد الأوروبي على حظر على واردات النفط الروسية "في غضون أيام"، وفقًا لأكبر عضو في ألمانيا، حيث قالت موسكو إنها شهدت علاقاتها الاقتصادية تتنامى مع الصين بعد عزلها من قبل الغرب بسبب غزوها لأوكرانيا.

وقال رئيس أرامكو السعودية م. أمين الناصر إن العالم يواجه أزمة في المعروض النفطي، حيث تخشى معظم الشركات الاستثمار في القطاع لأنها تواجه ضغوطا تتعلق بالطاقة الخضراء، مضيفا أنها لا تستطيع زيادة الطاقة الإنتاجية بوتيرة أسرع مما وعدت به. وقال م. أمين الناصر، رئيس أكبر منتج للنفط في العالم، إنه ملتزم بهدف زيادة الطاقة الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يوميًا من 12 مليونًا بحلول عام 2027، على الرغم من الدعوات للقيام بذلك بشكل أسرع.

وقال الناصر على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس "ان العالم يعمل بأقل من 2٪ من الطاقة الاحتياطية. وقبل كوفيد كانت صناعة الطيران تستهلك 2.5 مليون برميل يوميا أكثر من اليوم. إذا زادت سرعة صناعة الطيران، فستواجه مشكلة كبيرة". وأضاف: "ما حدث في روسيا وأوكرانيا يخفي ما كان سيحدث. كنا نمر بأزمة طاقة بسبب نقص الاستثمار. وبدأت في التأثير في أعقاب الوباء".

وقال الناصر إن قيود كوفيد في الصين لن تدوم طويلا، وبالتالي سيستأنف الطلب العالمي على النفط نموه. وتنتج السعودية حاليًا 10.5 مليون برميل يوميًا، أو برميل من كل عشرة برميل في العالم، ومن المرجح أن ترفع الإنتاج إلى 11 مليون برميل يوميًا في وقت لاحق من هذا العام عندما ينتهي اتفاق أوسع بين أوبك وحلفاء مثل روسيا.

وواجهت الرياض دعوات من الغرب لزيادة الإنتاج بشكل أسرع وزيادة السعة بشكل أسرع للمساعدة في مكافحة أزمة الطاقة. وقال الناصر "إذا تمكنا من القيام بذلك (توسيع السعة) قبل عام 2027 لكنا فعلنا ذلك. وهذا ما نقول لصانعي السياسات ان الامر يستغرق وقتًا". كما قال إن الحوار بين صناعة النفط وصناع السياسات حول الانتقال من الوقود الأحفوري إلى الطاقة التي لا ينتج عنها انبعاثات كربونية كان إشكاليًا.

وقال في إشارة إلى مؤتمر المناخ الذي عقدته الأمم المتحدة العام الماضي في جلاسكو، اسكتلندا، إن رسالة العام الماضي من وكالة الطاقة الدولية والتي مفادها أن الطلب العالمي على النفط في طريقه للانخفاض وليس هناك حاجة لاستثمارات جديدة في الوقود الأحفوري كان لها تأثير عميق. وقال "نحن بحاجة إلى حوار بناء أكثر. يقولون إننا لسنا بحاجة إليك بحلول عام 2030، فلماذا تذهب وتبني مشروعًا يستغرق من 6 إلى 7 سنوات. لن يسمح لك مساهمك بالقيام بذلك". وقال إن عملية تحول الطاقة كانت في كثير من الأحيان تثبت أنها فوضوية ومضطربة.

وقال: "لا توجد خطة جيدة عندما لا تكون لديك خطة بديلة جاهزة، لكن الضغط والخطاب هو لا تستثمر، وستكون لديك أصول عالقة. إنه يجعل من الصعب على الرؤساء التنفيذيين القيام باستثمارات." وما يسمى بنظرية الأصول المحصورة هو فكرة أن احتياطيات النفط والغاز الكبيرة تُترك دون استخدام لأنها مطلوبة لفترة أطول. وقال الناصر إن الزلات أثناء التحول العالمي للطاقة لن تؤدي إلا إلى زيادة استخدام الفحم من قبل العديد من الدول الآسيوية.

وبين الناصر "وبالنسبة لواضعي السياسات في تلك البلدان، فإن الأولوية هي وضع الطعام على المائدة لشعوبهم. إذا كان الفحم قادرًا على فعل ذلك بنصف السعر، فسيفعلونه باستخدام الفحم". وقال إن أرامكو، حيث المملكة العربية السعودية المساهم الرئيسي فيها، مختلفة لأنها تستثمر في كل من الوقود الأحفوري وانتقال الطاقة. "وهذا هو اختلافنا عن الآخرين. لكن ما نضيفه لا يكفي لتحقيق أمن الطاقة في العالم".

م. أمين الناصر