أكدت السلطات الصحية في الكويت، اليوم الأحد، عدم رصد أي إصابات بمرض جدري القرود في البلاد.

وقالت وزارة الصحة الكويتية إنها لم ترصد أي حالة مصابة بمرض جدري القرود، مؤكدة أنها تتابع عن كثب تطورات ومستجدات المرض عالميا، مع اتخاذ الاحتياطات الاحترازية اللازمة في شأنه، متمنين للجميع موفور الصحة والسلامة.

وفي وقت سابق، قالت منظمة الصحة العالمية إنه بحلول 21 مايو تلقت تقارير تفيد بوجود 92 إصابة مثبتة بمرض جدري القرود من 12 دولة، مشيرة إلى وجود 28 حالة أخرى مشتبه بإصابتها بالعدوى.

وكانت المنظمة قد أعلنت أن مرض جدري القرود تسبب في وفاة 58 شخصا في دولة الكونغو الديمقراطية منذ بداية العام الحالي في 87 منطقة داخل البلاد.

وأكدت الصحة العالمية في تغريدة على حسابها بموقع "تويتر" أنه تم تسجيل نحو ألف و284 حالة اشتباه بالإصابة بمرض جدري القرود منذ بداية العام حتى الـ 8 من مايو الجاري، بينها الحالات التي تم تسجيلها في الكونغو الديمقراطية.

جدري القرود، مرض ناجم عن عدوى فيروسية شائعة في غرب ووسط أفريقيا، وهذا الأسبوع، وصف مسؤولون ألمان التفشي بأنه الأكبر على الإطلاق في المنطقة.

جدري القرود فيروس نادر شبيه بالجدري البشري، رغم أنه أخف، وتم رصده لأول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية في السبعينيات، وزادت الحالات في غرب أفريقيا في العقد الماضي.

وتشمل أعراض المرض الحمى والصداع والطفح الجلدي الذي يبدأ على الوجه وينتشر إلى باقي أجزاء الجسم.

ولا يوجد لقاح محدد لفيروس جدري القرود، لكن جرعة من لقاح الجدري العادي توفر قدرا جيدا من الوقاية، نظرا لقرب الشبه بين الفيروسين، وحال حدوث عدوى بجدري القرود، عادة ما يستغرق الأمر من 5 إلى 21 يوما حتى تظهر الأعراض على الشخص المصاب.

ويمكن أن يصاب الناس بجدري القرود من خلال الاتصال الوثيق مع المصابين بالفيروس، وعادة ما تكون العدوى خفيفة ويتعافى معظم الناس في غضون أسابيع قليلة.