دشّن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، اليوم، بحضور معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي، 27 مشروعًا تنمويًا لمنظومة البيئة والمياه والزراعة، بتكلفة تجاوزت 927 مليون ريال، بهدف دعم الاستدامة البيئية والمائية والغذائية في المنطقة، وفق مستهدفات "رؤية 2030"، ذلك بمركز الملك خالد الحضاري في مدينة بريدةورفع أمير القصيم شكره لمولاي خادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، على الاهتمام بكل ما من شأنه توفير الخدمات المائية والبيئية للمواطن كما قدم أمير القصيم شكره لمعالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي ، ولمسؤولي الوزارة على عملهم المهني والاحترافي ومتابعة المشاريع أولا بأول .وأعرب سموه عن سعادته بتدشين المشاريع التنموية التي تشمل المشاريع البيئية والمائية والزراعية ، والتي تأتي ضمن جهود الوزارة وخططها التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030 ، مشيرا سموه بأن منطقة القصيم تستحق الاهتمام كونها تعد سلة غذاء لوطننا الغالي ، ودرة في العقد الفريد من الوطن لوجود مناطق زراعية هامة للحفاظ على الأمن الغذائي ، منوهاً سموه بما حققته المملكة من تميز وريادة عالمية في الأمن الغذائي وأشار أمير القصيم بأن المشاريع التي تم تدشينها تقارب قيمتها مليار ريال وكانت شاملة لجميع ما يخص وزارة البيئة والمياه والزراعة، وايصال الخدمات لمحافظات المنطقة، وهذا الدعم الكبير من الدولة أعزها الله ، له اثر بالغ في إيصال الخدمات لأبناء الوطن وأضاف أمير القصيم بأن التوجه الذي سارت عليه هذه البلاد في جميع الخدمات من جميع الوزارات الخدمية اثبتت قوتها ومتانتها بعد الأزمات التي مرت علينا ، بوجود الأمن الغذائي و وفرة الدواء ، وما تعانية كثير من الدول من شح في الموارد ، نجد أن المملكة تتمتع بأمن غذائي متميز ولم يكن هناك اي خلل في امتداد الغذاء للاسواق وللمواطنين في بلادنا الغالية.وبيّن سموه بأن بلادنا ولله الحمد بخير وتتميز بادارتها وتحقيق أهداف الرؤية باشراف ومتابعة من اخي سمو ولي العهد – حفظه الله - .

من جانبه أكد معالي وزير البيئية والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي أن المشروعات التي دشنها سموه اليوم تخدم جميع مدن المنطقة ومحافظاتها ومراكزها إنفاذًا للتوجيهات السامية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-؛ بما يتماشى ورؤية المملكة 2030، موضحًا أن هذه المشروعات النوعية نُفذت وفق أفضل الممارسات العملية والخبرات الفنية، لتعكس سير منظومة البيئة والمياه والزراعة، وفق استراتيجيات وطنية تعكس حرص القيادة على توفير كل سبل العيش الكريم للمواطنين وأوضح الفضلي، أن المشروعات تضمنت 15 مشروعًا لشركة المياه الوطنية لإيصال خدمات المياه إلى المستفيدين، وإدارة الطلب عليها، لتعزيز منظومة التوزيع في المنطقة، بتكلفة مالية تجاوزت (581) مليون ريال وقال معاليه: "إن مشاريع المياه شملت تعزيز مصادرها من الآبار الجوفية لخدمة مدينة بريدة ومحافظة عيون الجواء، وذلك من خلال تنفيذ مشروعين في حقل آبار المخرم، تضمنت إنشاء غرف آبار وملحقاتها، وخزانات مركزية بسعة خزن إجمالية بلغت (200) ألف متر مكعب، ومحطة ضخ بطاقة تصل إلى 200 ألف متر مكعب في اليوم، وبتكلفة مالية تجاوزت (143.7) مليون ريال، لإيصال المياه للمستفيدين، وإدارة الطلب عليها. وفي مدينة بريدة نفَّذت الشركةُ 3 مشروعات لتعزيز منظومة التوزيع، من خلال تطوير محطة التنقية، وزيادة قدرتها الإنتاجية، ومد خطوط رئيسة بأطوال تجاوزت (56.6) كيلومتر متر طولي، وتنفيذ محطة ضخ بطاقة (50) ألف متر مكعب في اليوم، وبتكلفة إجمالية تجاوزت (153.6) مليون ريال" .و أضاف معاليه، أن الشركة نفذت 3 مشروعات لشبكات فرعية بلغت أطوالها أكثر من (128.8) كيلومتر طولي، وأكثر من (9,000) توصيلة مياه منزلية لخدمة أكثر من (70) ألف مستفيد جديد في (37) حيًا بتكلفة مالية بلغت (52) مليون ريال، وذلك لزيادة نسبة التغطية بالخدمات المائية في مدينة بريدة وقال الوزير الفضلي: "تم تنفيذ مشروعين لنقل المياه إلى 6 محافظات ومراكز في المنطقة لرفع الكفاءة التشغيلية فيها، حيث تم إنشاء 6 مضخات فرعية لخزانات المياه على خطوط النقل لمحافظات ومراكز (الذيبية - القيصومة - المرموثة - فيضة الريشية - المطيوي الجنوبي – والدحلة)، بطاقة ضخ بلغت في مجملها (44,640) متراً مكعباً في اليوم، وتأهيل وتطوير محطة تنقية المياه في محافظة الأسياح برفع طاقتها الإنتاجية من (12,500) متر مكعب إلى (17,472) مترًا مكعبًا في اليوم، وبتكلفة إجمالية تجاوزت (53.6) مليون ريال. ولتعزيز الخزن الاستراتيجي في المنطقة، ورفع الكفاءة التشغيلية بها تم تنفيذ (6) خزانات استراتيجية بسعة خزن إجمالية بلغت (90,000) متر مكعب، في محافظات ومراكز (دحلة - فيضة الريشية - القيصومة - المطيوي - المرموثة - والقرعاء)، و(3) خزانات علوية تشغيلية بسعة خزن إجمالية بلغت (2,250) مترًا مكعبًا في 3 محافظات (الشماسية - النبهانية - عيون الجواء)، وبتكلفة مالية تجاوزت (80.2) مليون ريال.

وذكر معاليه، أن الشركة نفذت 3 مشاريع لزيادة نسبة التغطية بخدمات المياه في 12 محافظة بالمنطقة، وذلك لمد شبكات مياه بأطوال تجاوزت (381.5) كيلومتر طولي، وأكثر من (9,800) توصيلة مياه منزلية، لخدمة أكثر من (75,800) مستفيد جديد، بتكلفة مالية تجاوزت (97.7) مليون ريالو وبيّن الفضلي، أنه ولتحقيق الاستدامة البيئية، ورفع الضرر البيئي في المنطقة؛ نفذت شركة المياه الوطنية (8) مشروعات لزيادة نسبة التغطية بالخدمات البيئية، ومنظومة المعالجة في المنطقة، بتكلفة مالية تجاوزت (276.8) مليون ريال، حيث تم تنفيذ 4 مشروعات بيئية في مدينة بريدة شملت مد خطوط رئيسة بأطوال تجاوزت (11.8) كيلومترًا طوليًّا، وشبكات فرعية بأطوال تجاوزت (25.9) كيلومترًا طوليًّا، وأكثر من (5,000) توصيلة صرف صحي منزلية، لخدمة أكثر من (39,000) مستفيد جديد في (31) حيًا، وبتكلفة مالية تجاوزت (138.8) مليون ريال.وأوضح أنه تم تنفيذ 3 مشروعات للصرف الصحي بالمنطقة لزيادة نسبة التغطية، شملت مد شبكات فرعية بأطوال تجاوزت (73.6) كيلومترات طولية، وأكثر من (170) توصيلة صرف صحي منزلية، لخدمة أكثر من (1,300) مستفيد جديد في محافظات (الرس - عنيزة -البكيرية – البدائع – المذنب – ورياض الخبراء)، بتكلفة مالية تجاوزت (68) مليون ريال، مشيرًا إلى أن الشركة نفذت توسعة محطة معالجة مياه الصرف الصحي بمحافظة الرس، وذلك لزيادة سعة المعالجة اليومية من (25,000م3/يوم) إلى (37,500م3/يوم)، بهدف استيعاب التدفقات، وزيادة نسبة التغطية بالخدمات البيئية في المحافظة، بتكلفة مالية بلغت (70) مليون ريال .وأبان معاليه أن الوزارة سعيًا منها لزيادة مصادر المياه في المنطقة، قامت بتنفيذ 3 مشاريع لزيادة مصادر المياه فيها، وحفر (24) بئرًا جوفية في حقل أم حزم، بطاقة إنتاجية بلغت (67,200) مترًا مكعبًا في اليوم، و(4) آبار جوفية في حقل ساق بمحافظة البكيرية بطاقة إنتاجية بلغت (11,200) مترًا مكعبًا في اليوم، وبئرًا جوفية، وخزاناً تشغيليًّا، ومحطة تعبئة للصهاريج لسقيا بادية المذنب، بطاقة إنتاجية بلغت (2,272) مترًا مكعبًا في اليوم، بتكلفة إجمالية تجاوزت (16) مليون ريال.وأشار المهندس الفضلي، إلى أن المؤسسة العامة للحبوب نفذت مشروع تحديث وتطوير منظومة الصوامع الحديدية في القصيم البالغ عددها (32) صومعة، بسعة تخزينية تبلغ (200,000) طنًّا متريًا من القمح، وبطاقة استقبال ومناولة بلغت (200) طنًّا في الساعة، وطاقة تفريغ للصوامع الحديدية تتجاوز (100) طن في الساعة، وإضافة أنظمة جديدة لرفع كفاءة العملية التخزينية، لتحقيق الأمن الغذائي في المنطقة، وبتكلفة مالية تجاوزت (52,600) مليون ريال وخلال حفل التدشين شاهد سمو أمير القصيم عرضا مرئيا يتضمن تفاصيل المشاريع التي تم تدشينها ، والخدمات التي تقدمها للمواطنين ودعم الموارد البيئة والمائية والزراعية بالمنطقة .

حضر الحفل معالي محافظ المؤسسة العامة للحبوب المهندس أحمد الفارس والرئيس التنفيذي المكلف لشركة المياه الوطنية نمر الشبل، ووكيل إمارة منطقة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان، ووكيل الوزارة لشؤون المساحة والأراضي بوزارة البيئة والمياه والزراعة صالح اللحيدان، والوكيل لشؤون الزراعة بوزارة البئية والمياه والزراعة احمد العيادة والمشرف العام على فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة المهندس سلمان الصوينع، ومدير عام فرع البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة المهندس عبدالعزيز الرجيعي، ومدير عام خدمات المياه المهندس عبدالمحسن الفريحي، ، وعدد من المسؤولين بالمنطقة .