اللغة الواثقة والقويّة الحاسمة والصارمة بقدر ما هي واضحة فإنها تبعث على التفاؤل وتفيض على متلقّيها ظلالاً من الثقة والاطمئنان للمستقبل. هكذا هو حالنا مع أقوال قيادتنا التي تقترن دوماً بالأفعال؛ إذ لا تسويف ولا تراخٍ ولا إبطاء في التنفيذ. بالأمس ومع تباشير بزوغ الرؤية العظيمة المُلهمة 2030 قال سمو ولي العهد بوثوق جليّ ولغة مغمورة في الثقة والإيمان بالغد قال: "قد سمينا هذه الرؤية بـ(رؤية المملكة العربية السعوديّة 2030)، لكننا لن ننتظر حتى ذلك الحين، بل سنبدأ فوراً في تنفيذ كل ما ألزمنا أنفسنا به، ومعكم وبكم ستكون المملكة العربية السعودية دولة كبرى نفخر بها جميعاً إن شاء الله تعالى".

وهكذا كان؛ فالإنجاز يتبعه إنجاز، والنجاح يعقبه نجاح، والتفوّق يردفه تفوّق. سلسلة متواترة من النجاحات المتلاحقة في شتى الميادين، ولا مجال لاستعراضها أو شيء منها فهي أوسع وأرحب من مرور عابر.

لقد آمن ولي العهد بالشباب وبحماسه وشغفه المتّقد؛ ورمق المستقبل بعين واثقة مستبصرة فقال بلغته الواثقة: "لسنا قلقين على مستقبل المملكة، بل نتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقاً، قادرون على أن نصنعه -بعون الله- بثرواتها البشرية والطبيعية والمكتسبة التي أنعم الله بها عليها، لن ننظر إلى ما قد فقدناه أو نفقده بالأمس أو اليوم، بل علينا أن نتوجه دوماً إلى الأمام".

بالأمس حققت المملكة ممثلة في مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" ووزارة التعليم، للعام السادس عشر على التوالي 15 جائزة كبرى و6 جوائز خاصة خلال مشاركتها في معرض ريجينيرون الدولي للعلوم والهندسة "آيسف 2022" من بين طلاب 85 دولة، الذي أقيم في أتلانتا بولاية جورجيا الأميركية، خلال الفترة من 7 إلى 13 مايو الجاري.

وفاز الطلاب الطالبات بجائزتين في المركز الأول وجائزتين في المركز الثاني و5 جوائز في المركز الثالث و6 جوائز في المركز الرابع.

حقاً ما تحقق هو ترجمة واقعية لأقوال قيادتنا التي تقترن بالأفعال. وبهذا الإنجاز -كما أعلن المسؤولون عن طلابنا- فإن مملكتنا الحبيبة رفعت رصيد جوائزها الخاصة في معرض (آيسف 2022) إلى 104 جوائز، حيث بدأت مشاركاتها في المعرض منذ عام 2007، منها 68 جائزة كبرى، 36 جائزة خاصة.

لا شك هو إنجاز وطني جديد نفخر به؛ فهو ثمرة من ثمرات الرؤية المباركة تحقق بفضل من الله تعالى ثم بدعم القيادة الرشيدة -حفظها الله- لأبناء الوطن، الذي أثمر هذا التفرد والتفوق بين الدول المتقدمة في المحافل والمسابقات الدولية.

وكما أكد أمين عام مؤسسة "موهبة" أن هذه الشراكة لموهبة مع وزارة التعليم وعدد من شركائها الاستراتيجيين أفرزت نماذج مشرفة من رأس المال البشري السعودي صاحب الكفاءة على الإنجاز ومزاحمة الكبار على منصات التتويج، والقدرة على ابتكار حلول لمشكلات التنمية المستدامة التي تواجه العالم من أجل ازدهار الإنسانية.

إن هذا الإنجاز الوطني مبعث فخر واعتزاز لشبابنا من الجنسين ورسالة واضحة أن المستقبل بأيدٍ أمينة هم رأسمالنا البشري الذي تقوده عقول واعدة تحتفي بالعلم ومنجزات الحضارة.