كشفت جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم الخيرية عن الخدمات والبرامج والأنشطة التي نفذتها لمستفيديها من اللاعبين القدامى وأسرهم خلال شهر رمضان لعام 1443هـ التي توزعت في عددٍ من المجالات الرعوية والتنموية، والتي شملت: الدعم الغذائي، والتمكين، والتقدير، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها الجمعية منذ تأسيسها لتسخير كافة الإمكانات لخدمة اللاعبين القدامى وأسرهم، وتحقيق الأهداف التي أنشئت لأجلها الجمعية.

وأكد عضو مجلس إدارة الجمعية رئيس اللجنة التنفيذية والأمين العام الأستاذ فهيد الدوسري أن الجمعية حققت منجزات في شهر رمضان المبارك تضاف إلى سجل الإنجازات التي حققتها الجمعية منذ تأسيسها بمتابعةٍ وإشراف من مجلس إدارة يرأسها الكابتن ماجد عبدالله، وجهود متفانية من فريق عمل يعمل ليلاً ونهاراً في سبيل تقديم أفضل الخدمات لإسعاد اللاعبين القدامى وأسرهم، موضحاً بأن هذه الإنجازات تنوعت لتغطي الجانب المادي والمعنوي لهذه الفئة الغالية علينا جميعاً.

وأوضح الدوسري أن العمل بدأ مبكراً لاستقبال شهر الخير، حيث وزعت الجمعية 457 سلة بالشراكة مع الاتحاد السعودي لكرة القدم ضمن برنامج "سلة أصدقاء الرمضانية" كإحدى الخدمات الغذائية التي تقدمها "أصدقاء" دورياً، إلى جانب تقدم 197 دعماً مالياً للأسر، وتأثيث 26 منزلاً، وتوزيع 130 كوبون لكسوة العيد؛ لتخفيف الأعباء الحياتية التي تواجههم، وكذلك تسليم ثلاث سيارات لثلاث أسر لتوفير فرص وحلول وظيفية تسهم في زيادة دخلهم الشهري، بالإضافة إلى تنفيذ 100 زيارة ميدانية و100 دراسة حالة لتفقد أحوالهم والاطمئنان عليهم.

وأشار "الدوسري" إلى أن جمعية "أصدقاء" دشنت متجرها الإلكتروني الذي يتيح التبرع لبرامج الجمعية المطروحة على الموقع، وتوفير قناة بيع لمنتجات صنعت بأيدي أسر اللاعبين القدامى الذين شاركوا في عددٍ من الدورات التدريبية في مجال الحرف والصناعات اليدوية، واستطرد قائلاً: "وفي سبيل الارتقاء بالخدمات التي تقدمها الجمعية لمستفيديها فقد وقعنا 5 اتفاقيات جديدة تضاف إلى سلسلة الاتفاقيات التي وقعتها الجمعية للتشارك مع مختلف الجهات في تقديم أفضل الخدمات للاعبين القدامى وأسرهم".

وعلى مستوى الجانب المعنوي، فأكد الدوسري أن الجمعية أطلقت برنامج “ليالي أصدقاء الرمضانية” والمتمثل في إقامة تجمع يومي للاعبين القدامى بمقر الجمعية لمشاهدة مباريات دوري أبطال آسيا، والدوريات الأوروبية مع تقديم ضيافة متكاملة يومياً من قبل أسر اللاعبين القدامى المنتجة دعماً وتشجيعاً لهذه الأسر، مبيناً أن الجمعية أقامت 24 تجمعاً تخلله إفطارين رمضانيين بحضور عدد كبير من اللاعبين القدامى والشخصيات الرياضية والإعلامية والاجتماعية، إلى جانب تنفيذ برامج وأنشطة مختلفة بشكلٍ يومي، موضحاً أن هذا البرنامج الرمضاني يأتي ضمن برامج التقدير التي تحرص عليها الجمعية لتقدير اللاعبين القدامى، وإشعارهم بأهميتهم وأهمية ما قدموه لرياضة الوطن.