أكّد وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف استهداف الوزارة لجذب استثمارات بقيمة 32 مليار دولار في قطاع التعدين والمعادن من خلال 9 مشروعات جديدة تهدف إلى دعم تصدير المنتجات المعدنية إلى الأسواق المحلية والعالمية، كما تعمل الوزارة حاليًا على دراسة 145 طلبًا للحصول على تراخيص استكشاف من شركات أجنبية.

وأوضح أنه من بين المشروعات التي يتم تنفيذها حاليًا كجزء من الاستثمارات المستهدفة، مصنع ألواح الصلب باستثمارات تزيد على 4 مليارات دولار، الذي يهدف إلى تزويد مصنع بناء السفن في مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية في رأس الخير، ومصنع لمدخلات بطاريات السيارات الكهربائية بقيمة ملياري دولار، بالإضافة إلى مشروعات أخرى لإنتاج معادن مثل الألمونيوم وصفائح الصلب ومصفاة النحاس والزنك، والتي من المتوقع أن يزداد الطلب عليها محلياً بفضل التوجه إلى التصنيع في المملكة.

وبيّن الخريّف أن هذه الاستثمارات تأتي كجزء من رؤية المملكة 2030، بالتعاون مع وزارة الاستثمار ووزارة الطاقة، والتي تسعى إلى أن يكون قطاع التعدين الركيزة الثالثة للصناعة الوطنية وفق مستهدفات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، لافتاً إلى أن هذه المشروعات ستوفر أكثر من 14500 فرصة عمل.

وأوضح معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية، أن مشاركة الوزارة في مؤتمر الاستثمار التعديني الرائد «Indaba African Mining Investment» الذي من المقرر عقده بكيب تاون في جنوب إفريقيا الأسبوع المقبل كجزء من برنامجنا الوطني للتنويع الاقتصادي، تتمثل مهمتنا في الوزارة بالعمل على الاستفادة من الموارد التعدينية لتطوير قطاع تعدين مستدام قادر على المنافسة عالمياً من شأنه دعم التنمية الاقتصادية وخلق فرص العمل وتنمية الصناعة على نطاق أوسع، مشيراً إلى أن هذه المشروعات تتوافق مع طموحنا في أن نصبح مركزاً رائداً للتعدين والصناعات المعدنية، وتساهم في نمو المملكة العربية السعودية والمنطقة ككل.

وأشار إلى أن قيمة الاستثمارات المستهدفة من الوزارة تعتمد على نجاحها السابق في تطوير قطاع التعدين والذي شهد استثمارات تزيد على 26 مليار دولار في الألمونيوم والفوسفات، وكان آخرها مشروع «الفوسفات 3» باستثمارات تبلغ نحو 5 مليارات دولار، وبدأت في استثمار ما يقرب من 900 مليون دولار من خلال شركة التعدين الوطنية الرائدة «معادن» في مصنع الأمونيا في مدينة رأس الخير الصناعية، والذي يعد أول مشروع ضمن توسعة «فوسفات 3» في محفظة «معادن» للأسمدة الفوسفاتية، التي تتضمن عملية التطوير الكاملة للأسمدة الفوسفاتية من المنجم إلى السوق لتصبح المملكة من الدول الثلاث الأكبر في تجارة الأسمدة الفوسفاتية.

وبين معاليه أن من المتوقع خلال هذا العام أن يصبح منجم منصورة ومسرة للذهب جاهزاً لبدء التشغيل حيث يُعد أحد مناجم شركة «معادن» في منطقة مكة المكرمة وتبلغ تكلفته الإجمالية ما يزيد على 880 مليون دولار، وسيعمل على إنتاج سنوي يبلغ 250 ألف أوقية من الذهب والفضة.

يذكر أن وزارة الصناعة والثروة المعدنية ستشارك في مؤتمر الاستثمار التعديني الرائد «Indaba African Mining Investment» الذي من المقرر عقده بكيب تاون في جنوب إفريقيا خلال الفترة من 9 إلى 12 مايو 2022، للترويج لفرص الاستثمار التعديني بالمملكة، في أعقاب الإصلاحات التشريعية والتنظيمية والمالية الأخيرة وإصدار نظام الاستثمار التعديني الجديد، والحديث حول إمكانات وفرص قطاع التعدين وخاصة في منطقة الدرع العربي والذي يبلغ حجم ثرواته التعدينية المحتملة 1.3 تريليون دولار.