ابتكر فريق من الباحثين في بريطانيا منظومة للذكاء الاصطناعي لمتابعة مراحل تعافي مرضى سرطان الرئة.

وفي إطار تطوير المنظومة الجديدة، قام الفريق البحثي المشترك من الكلية الامبراطورية في لندن ومعهد أبحاث السرطان ومؤسسة تراست البحثية بعقد مقارنة بين النماذج العلمية للذكاء الاصطناعي التي يمكنها التعرف على احتمالات تكرار الإصابة بسرطان الرئة بعد تلقي العلاج الاشعاعي، حسبما أفادت الدورية العلمية "إيبيو ميديسين" التابعة لمجلة لانسيت العلمية المرموقة.وتعتمد هذه المنظومات على معادلات خوارزمية يتم تغذيتها ببيانات تخص المرضى، بحيث تستطيع هذه المعادلات التنبؤ باحتمالات تعافي المرضى أو تكرار إصابتهم بالمرض مرة أخرى.واعتمد الفريق البحثي على بيانات طبية تخص 657 مريضا في خمسة مستشفيات بريطانية للتنبؤ باحتمالات إصابة مرضى بخلايا سرطانية في الرئة مجددا بعد اجتياز مرحلة العلاج الاشعاعي. ومن بين البيانات التي يتم تغذيتها في المنظومة معلومات مثل السن والنوع وطبيعة الورم السرطاني.

وتقوم المنظومة الجديدة بتصنيف المرضى إلى فئات من حيث احتمالات إصابتهم بالمرض مجددا ما بين احتمالات كبيرة أو متوسطة او محدودة أو معدومة.

وتوصل الباحثون إلى أن حجم الورم ومرحلة اكتشافه وقوة العلاج الاشعاعي والتدخين والسن تعتبر من أهم العوامل التي تعتمد عليها المعادلات الخوارزمية في التنبؤ بمصير المريض. وخلص الفريق العلمي إلى أن المنظومة الجديدة تعطي نتائج أكثر دقة من الوسائل المعمول بها حاليا في هذا المجال.