ابتكر فريق من الباحثين في الولايات المتحدة منظومة للذكاء الاصطناعي يمكنها التمييز بين الإصابة بفيروس كورونا المستجد أو حالات البرد التقليدية لا سيما في مواسم انتشار نزلات البرد، في ضوء التشابه بين أعراض المرضين من حيث الشعور بالإرهاق والسعال وارتفاع درجة حرارة الجسم.

وأكد الباحث فاروق عليمي من كلية الطب والخدمات الإنسانية بجامعة جورج ماسون الأميركية أن المنظومة الجديدة يمكنها التنبؤ باحتمال إصابة المريض بفيروس كورونا أو نزلة برد أو أي مرض آخر في الجهاز التنفسي قبل خضوعه لأي اختبارات أو تحاليل.

وأضاف أن هذه التقنية تساعد الأطباء في عزل المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا، بمجرد بدء ظهور الأعراض عليهم، وبالتالي الحد من قوائم الانتظار لإجراء الاختبارات وإعطاء أولوية للمرضى الذين تتزايد احتمالات إصابتهم بالفيروس المستجد.

وتعتمد منظومة الذكاء الاصطناعي على مجموعة من المعادلات الخوارزمية التي تم ابتكارها بناء على تحليل الأعراض المرضية التي ظهرت على 774 شخصا أصيبوا بفيروس كوفيد 19 في الصين و273 مريضا بكوفيد في الولايات المتحدة، كما تمت تغذية المنظومة ببيانات صحية تخص 2885 شخصا أصيبوا بمرض الإنفلونزا و884 شخصا ظهرت عليهم أعراض مرضية تشبه الإنفلونزا.

ونشرت نتائج هذه الدراسة في الدورية العلمية "كواليتي مانجمنت إن هيلث كير" المتخصصة في مجال الرعاية الصحية وشارك في الأبحاث خبراء متخصصون في مجالات الطب وعلوم الأوبئة.