لماذا نتثاءب؟

يشبه البعض النعاس بالجوع، فالجوع هو زيادة الرغبة في تناول الطعام والنعاس هو زيادة الرغبة في النوم، وللنعاس مظاهر عدة منها ثقل الجفنين ورغبة في قفلهما ونقص التركيز وارتخاء الجسم. ولكن المظهر الأكثر ملاحظة من الجميع والذي رُبط بالنوم بشكل كبير هو التثاؤب، فهل التثاؤب من علامات النعاس وهل حدوثه مقصور على فترات النعاس وقبل النوم فقط.

التثاؤب في الثقافة الإسلامية:

بالرغم من أن الناس يربطون التثاؤب بالنوم فقط إلا أن دلالاته أكبر، ولم يستطع العلم حتى الآن تفسير كل ما يتعلق بالتثاؤب، وللتثاؤب اهتماماً خاصاً في ثقافة المسلم منذ القدم، فالتثاؤب عند المسلمين من الشيطان، كما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:... (التثاؤب من الشيطان...) (رواه مسلم)

كما أن للتثاؤب عند المسلم آدابًا أرشد إليها المصطفى صلى الله عليه وسلم (فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع) وجاء في الرواية الأخرى: (فليضع يده على فيه)، ومما ذكره ابن حجر - رحمه الله - في الفتح قال: (ما تثاءب النبي صلى الله عليه وسلم قط)، إذًا يظهر أن التثاؤب أمر سيئ، ولكن هل هناك مضار صحية للتثاؤب.

من المعلوم أن التثاؤب يحدث عند كل الناس كأمر طبيعي، ولكنه قد يكون علامة لبعض الأمراض أحيانًا، فقد ذكر أبوقراط قديمًا أن التثاؤب هو إخراج الغازات السامة قبل حدوث الحمى، قاصدًا أن حدوث التثاؤب بكثرة قد يكون علامة لحدوث المرض.

أما الطب الحديث فلم يظهر الاهتمام بالتثاؤب حتى مطلع الثمانينات الميلادية، حيث بدأ الباحثون يدرسون هذه الظاهرة بشكل أكبر.

ما التثاؤب؟

والتثاؤب ليس مجرد فتح للفم فقط وإنما يصاحبه عند الإنسان أمور أخرى، حيث يبدأ التثاؤب بأخذ شهيق طويل (4 - 6 ثوانٍ) ثم يصل التثاؤب إلى قمته وأوجه، حيث يبقى الفم مفتوحًا والهواء داخل الرئة (2 - 4 ثوانٍ) ويتبع ذلك زفير سريع، وأقصى مدة للتثاؤب تستمر 10 ثوانٍ، ويمكن أن يصاحب التثاؤب مطّ لعضلات الجسم (تمغط)، وفي حال بدء عملية التثاؤب فإنه لا يمكن إيقافها، ولكن يمكن تعديلها وتخفيفها، ومن هنا جاء في الحديث (فإذا تثاءب أحدكم فليرّده ما استطاع) رواه البخاري وجاء في الرواية الأخرى: (فليضع يده على فيه) لأنه لا يستطيع منعه، ويتم التحكم في عملية التثاؤب على عدة مستويات في المخ بدءًا من قشرة المخ وحتى عنق المخ، وهو عملية معقدة جدًا وتشارك فيها الأعصاب الجمجمية والعصب الحجابي الذي يحرك عضلة الحجاب الحاجز والأعصاب التي تحرك عضلات التنفس الثانوية وعدد كبير من النواقل العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين والأوكسيتوسين وغيره الكثير.

لماذا نتثاءب؟

ولم يستطع الطب الحديث حتى الآن معرفة الهدف من التثاؤب. فهناك عدة نظريات منها:

النظرية التنفسية والتي تقول إن الهدف من التثاؤب هو رفع مستوى الأكسجين في الدم وإنقاص مستوى ثاني أكسيد الكربون، ولكن هذا النظرية لم تثبت صحتها والأبحاث الحديثة لا تدعمها، حيث أظهرت التجارب أن تنفس هواء ناقص الأكسجين وبه زيادة من ثاني أكسيد الكربون لا يزيد التثاؤب.

أما النظرية الأخرى فتقول إن الهدف من التثاؤب هو زيادة مستوى الوعي والتركيز عند الخمول. وعلى الرغم من أن هذه النظرية تبدو منطقية إلا أن التجارب في المختبر وقياس النشاط الكهربي في المخ قبل وبعد التثاؤب أثبتا عدم صحتها.

تعزيز النعاس وزيادة فرص النوم، ولكن الأبحاث لم تدعم صحة هذه النظرية كذلك فلم يثبت أن التثاؤب يزيد النعاس.

وحديثا، تم طرح فرضية أن التثاؤب يؤثر على التنظيم الحراري في المخ، حيث يقلل التثاؤب من ارتفاع درجة حرارة المخ. ولكن هذه النظرية لم تثبت صحتها كذلك.

معادلة ضغط الأذن الوسطى مع الضغط الجوي الخارجي: ويتحقق ذلك من خلال انكماش واسترخاء عضلة طبلة الأذن والعضلات الركابية خلال عملية التثاؤب، والذي ينتج عنها افتتاح أنابيب النفير (قناة استاكيوس) وتهوية تجويف الأذن الوسطى، ولكن الأبحاث لم تدعم هذه النظرية كذلك.

فرضية التواصل الاجتماعي: في كثير من الثقافات، يتم تفسير التثاؤب كعلامة على الضجر والنعاس ويعد سلوكا غير محبب، لذلك، يبدو التثاؤب يوصل رسالة بلغة عالمية تفهما جميع الثقافات. وتنص الفرضية على أن التثاؤب هو شكل من أشكال التواصل غير اللفظي، وتلقى هذه الفرضية قبولا أكبر لدى الباحثين حاليا ولكنها ما زالت تحتاج إلى البراهين العلمية التي تثبت صحتها.

هل يمكن أن يكون التثاؤب حالة مرضية؟

بقي أن نعرف أن التثاؤب الزائد قد يكون علامة مرضية، فهناك أمراض كثيرة تزيد من التثاؤب مثل الأمراض العصبية التنكسية المزمنة مثل مرض الرعاش والجلطات الدماغية ومشكلات فص المخ الأمامي وزيادة ضغط المخ والصرع وغيرها من الأمراض العصبية، كما أن بعض الأدوية قد تزيد من التثاؤب مثل بعض مضادات الاكتئاب وهرمون الإستروجين، كما أن الحمى بحد ذاتها قد تزيد من التثاؤب وكذلك التهاب السحايا الحاد والفشل الكلوي وفشل الكبد ونقص الغدة الدرقية وتقرحات المعدة وغيرها.

اهتزاز بداية النوم

كم منا جرّب الشعور بالسقوط من مكان مرتفع عند بدء الدخول في النوم واستيقظ بعد ذلك على وقع اهتزاز جسمه ليجد نفسه يرقد في فراشه وكل ما حوله ساكن، فتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ثم انقلب على جنبه الآخر ليكمل نومه!!. لا بد أن الجميع قد مرّ بهذه التجربة وتساءل حينها ماذا حدث لي خلال النوم وهل كنت أحلم أم أن هناك أمرًا غير طبيعي حدث في جسمي وسبب لي ذلك الإحساس؟!. هذه ظاهرة معروفة لدى المختصين في طب النوم وتعرف باهتزازات بداية النوم (Hypnic jerks)وهي انتفاضة لا إرادية تحدث عند الانتقال من اليقظة إلى النوم ويشعر خلالها الشخص بأنه سقط، ويصاحبها حركة مفاجئة في الجسم قد يشعر بها الشخص الذي يشارك المصاب في السرير. وهذه الحركة لا تحدث في مرحلة الأحلام ولكن تحدث عند الانتقال من الاستيقاظ إلى المرحلة الأولى من النوم، وهي المرحلة الانتقالية التي يمر بها النائم قبل التقدم إلى مراحل النوم المتقدمة وهي مرحلة بين النوم واليقظة. وتسبب الاهتزازات التي تصاحب الشعور بالسقوط الاستيقاظ من النوم مصحوبًا بشعور من الفزع اللحظي يدرك بعده الشخص أنه ربما كان يحلم. وعادة لا يجد الشخص صعوبة في العودة مرة أخرى للنوم. ولا يعرف السبب الحقيقي لهذه الظاهرة، ولكن هناك عدة نظريات منها أن هذه الظاهرة ناتجة عن الارتخاء الطبيعي لعضلات الجسم أثناء الدخول في النوم مما قد يفسره المخ عند بدء النوم على أنه نوع من السقوط. وتزداد الظاهرة عند الأشخاص المنهكين أو الذين حُرموا النوم لساعات طويلة، أي الأشخاص المنهكين الذين يحاولون مقاومة النوم. أي أنها قد تحدث بصورة أكبر لمن بقي صاحيًا لمدة 24 ساعة أو أكثر. كما أنها تزداد عند النوم في أوضاع غير مناسبة مثل النوم جالسًا. تحدث هذه الظاهرة مرة أو مرتين في الليلة، ولكنها عند الأغلبية تحدث على فترات متباعدة، ويبدو أن هذه الظاهرة تصيب جميع الفئات العمرية بلا استثناء. وتعتبر ظاهرة حميدة ولا تحتاج إلى أي علاج، ويُنصح الذين يعانون تكرر المشكلة بالبعد عن الإجهاد والسهر.

يزداد عند حديثي الولادة

ومن المعلوم أن التثاؤب لا يحدث في الإنسان فقط ولكن هذه العملية تظهر في كائنات حية أخرى فهو يحدث في الثدييات كما يحدث في الإنسان. كما لوحظ أن السمك والزواحف تقوم بعملية فغر الفم، وهو ما يشابه فتح الفم لدى الإنسان عند التثاؤب، ولكن يبدو أن فغر الفم عند السمك والزواحف لا يصاحبه المراحل التنفسية التي تحدث عند الإنسان. وقد تم رصد ظهور التثاؤب عند الأجنة من الأسبوع الـ15 من الحمل، ويصبح التثاؤب أمرًا شائعًا في النصف الثاني من الحمل. ويزداد التثاؤب عند حديثي الولادة، ويحدث للمرة الأولى بعد عدة دقائق من الولادة ويستمر بكثرة في السنة الأولى ولكن لا يكون مصحوبًا في العادة بالتمغط. ويكون التثاؤب لدى الحيوانات أكثر عند الذكور مقارنة بالإناث ويزداد عند الذكور المسيطرة على المجموعة، أما في الإنسان فلا فرق بين الذكور والإناث. لذلك يعتقد العلماء أن التثاؤب أمر سلوكي لدى الحيوانات له أهمية في التواصل بينها. ويزداد التثاؤب قبل النوم وبعد الاستيقاظ، ولكن قبل النوم يغلب التثاؤب على التمغط، في حين يغلب التمغط على التثاؤب بعد الاستيقاظ. ويزداد التثاؤب في بعض الأوضاع كالقيام بالأعمال المملة أو التي لا تحتاج إلى جهد جسدي كحضور المحاضرات أو مشاهدة التلفزيون أو القراءة، وقد لوحظ كذلك أثناء قيادة السيارة، كما أنه يزداد عند الجوع أو قبل الأكل وكذلك عند التوتر أو زيادة الضغوط وعند الملل.