«جينا ماري».. قصة حب سعوديّ وكفاح إنساني في عالم التطوع وحب الحياة للآخرين ومنحهم ضوءاً يرون به، صنعت فيه أنموذجا مضيئا بدينها وعملها وفتحت (أعيناً) بإنسانيتها، فحق لنا الفخر بها رمزاً مشرفاً ينير الطريق للعابرين فقط إلى منصات قمم الخير..

جينا ماري.. مواطنة أميركية من ولاية ماين، عاشت في السعودية منذ أكثر من 28 عاماً، بدأت عملها في الخطوط السعودية مضيفة جوية، ودخلت إلى عالم (الإسلام) الرحيب في سنغافورة من عام 1984م، ثم أعلنته بصفة رسمية في المركز الإسلامي في العاصمة الأميركية واشنطن.

بدأت حياتها نحو الأمل ومسيرته ورحلة من البصيرة بعد زواجها من الأمين العام لجمعية «إبصار» للتأهيل وخدمة الإعاقة البصرية محمد توفيق بلو، الذي أصيب بالعمى بعد سنوات قليلة من زواجهما!

وعلى طريقة الفيلم الأميركي لأول وهلة (At first sight)، بدأت جينا ماري مع زوجها ترفد مداركه بجزئيات تسهم في تكوين وعيه الكبير لما يحيط به في عالم مادي حسي مع رحلة العمى الصعبة، التي سرعان ما تضاءلت أمام وقوفها معه بتواشجية مع دعم الحكومة السعودية بتأهيله في مركز اللايت هاوس في أميركا.

سخرت حياتها مع زوجها في أبحاثه ودراساته لإنشاء مشروع «جمعية إبصار» في الفترة من 1994 حتى عام 2001، وقامت بالإيعاز له وتسجيله في برنامج الجمعية الوطنية للمكفوفين 1996، وشاركته في كتابة ودراسة «وجبة الراكب الكفيف»، وإيماناً منها بمقولة الفرنسي دو سانت ايكسوبيري في قصة (الأمير الصغير): «الأعمى يستطيع بقلبه وإحساسه رؤية ما لا يراه الناظر، فالمهم غير منظور ولا نستطيع رؤيته إلا بالقلب»، فكان زوجها يكتشف كل شيء بقلبها ويحاضر بلسانها ويرى بعينيها، فسافرت معه إلى العديد من الرحلات والمؤتمرات والمحاضرات، من أهمها مؤتمر البصر بكندا، والمجلس الدولي لتعليم المعُوْقين بصرياً، ومؤتمر مياكو بدبي، لتجعله يجمع بين صاحب (الإلياذة) هوميروس وبشار بن برد وأبي العلاء المعري... والمبدعين (المبصرين)!

ولأن أجمل النجاحات من تعتمد على إسعاد الآخرين، استمرت (جينا ماري) في الأعمال الإنسانية واستمطار الخير والحب، فأعدت وجهزت العديد من الدورات في العناية بضعف البصر في مدينة القاهرة، لتنطلق بعدها كالفراشة (معلمةً) للأطفال بعدد من المدارس الدولية لعدة أعوام، ومدربة سباحة للأطفال التوحديين لمدة سنتين، ومع الأطفال المعُوْقين في مركز الأمل.. وما زالت حتى الآن تركض حالياً بين ركبان الحب والأمل، تعمل بيننا بابتسامتها وخيرها كأسعد متطوعة في سماء مدينة (جدة) تعالج المعُوْقين إبداعياً من خلال ركوب الخيل.

«جينا ماري» كانت الفائزة بجائزة التميز السنوية للملحقية الثقافية السعودية في الإمارات العربية المتحدة لعام 2012، والممنوحة لها في الأسبوع السعودي الإماراتي لذوي الإعاقة «الواثقون»، والمخصصة للنشطاء في مجال خدمة ذوي الإعاقة من خلال نموذج تطوعي يساهم في بناء مجتمعه بدعم ذوي الإعاقة.

«جينا ماري» مثلت أنموذجاً لجيل الشباب الذي وهب نفسه ومسؤوليته الاجتماعية لتنمية فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، بغرض مساعدة المعوقين على الاندماج، ورفع معنوياتهم وتعليمهم كيفية تكوين علاقاتهم العامة، وكيفية إجبار الآخرين على تقديرهم واحترام متطلباتهم وتغيير ثقافاتهم، وتعريف الآخرين بتجاربهم في الحياة، ودعم النماذج الإيجابية للمعوقين، وإبراز مواهبهم وقدراتهم على تخطي الصعاب.

«جينا ماري».. قصة حب سعوديّ وكفاح إنساني في عالم التطوع وحب الحياة للآخرين ومنحهم ضوءاً يرون به، صنعت فيه أنموذجا مضيئا بدينها وعملها وفتحت (أعيناً) بإنسانيتها، فحق لنا الفخر بها رمزاً مشرفاً ينير الطريق للعابرين فقط إلى منصات قمم الخير، مع رؤية للأجيال القادمة، ولوحة هناك.. ترسم «أنموذجاً» للتطوع والمتطوعين مع التحية.