أصدرت مدينة الملك سعود الطبية، بيانًا صحفيًا، يوضح ما تم تداوله خلال الفترة الماضية في مواقع التواصل الاجتماعي عن استحداث جهاز جديد لشفط الجلطات، مؤكدة بأنَّه خبر قديم ولم يصدر من أي جهة مخولة بالمدينة.

وأشارت المدينة، إلى أنَّ الأجهزة الموجودة تستخدم للجلطات الشريانية والوريدية حسب بروتوكولات معروفة ومحددة، حيث يختلف علاج كل حالة حسب معايير محددة ترتبط بعمر ونوع الجلطة ومكانها وعوامل أخرى مثل الحالة الصحية للمريض.

وشددت المدينة على أهمية متابعة ما يصدر عبر منصاتها الرسمية؛ كونها هي المصدر الرئيسي للمعلومات والأخبار، وفيها ينشر كل جديد؛ تجنّبًا لأي شائعات.