زاد إنتاج تحالف أوبك + من النفط الخام الشهر الماضي، ديسمبر العام الماضي، لكنه لم يصل إلى 400 ألف برميل في اليوم المتفق عليها في زيادة الحصص، حيث كافح العديد من الأعضاء لمواكبة هذا الارتفاع. ورفعت دول أوبك + التسعة عشر المشاركة في صفقة تقييد الإنتاج إنتاجها الجماعي بمقدار 300 ألف برميل في اليوم فقط في ديسمبر، وفقًا لمسح أرغوس. وقد تركهم هذا 650.000 برميل في اليوم دون الهدف، مع وجود 14 من المجموعة انتاجهم أقل بكثير من حصصهم.

وكانت أكبر زيادة فردية في غرب إفريقيا، حيث عززت أنغولا الإنتاج بمقدار 90.000 برميل في اليوم إلى 1.2 مليون برميل في اليوم. وعلى الرغم من أن هذا كان أعلى مستوى شهري لعام 2021، إلا أن أنغولا كانت لا تزال أقل من حصتها في ديسمبر بمقدار 190 ألف برميل في اليوم. وتبدو آفاقها في الحفاظ على نمو الإنتاج ضئيلة على المدى القصير، حيث من المقرر أن تنخفض الصادرات إلى 1.15 مليون برميل في اليوم هذا الشهر و1.1 مليون برميل في اليوم في فبراير.

وشهد غرب إفريقيا أيضًا أكبر انخفاض فردي الشهر الماضي، حيث انخفض الإنتاج النيجيري بمقدار 50 ألف برميل يوميًا، فيما قال المدير الإداري لشركة النفط الوطنية المملوكة للدولة، ميلي كياري بأن الشركة ستصل إلى هدفها بحلول نهاية العام. ويعكس الانخفاض المساهمات المنخفضة من تدفقات الخامات النيجيرية بعد زوال القوة القاهرة على الصادرات في أواخر نوفمبر.

وأضاف أكبر المنتجين للمجموعة، المملكة العربية السعودية وروسيا، 40 ألف برميل في اليوم و10 آلاف برميل في اليوم في ديسمبر، لكن كلاهما كان أقل بمقدار 70 ألف برميل في اليوم عن أهدافهما البالغة 10.02 مليون برميل في اليوم. وتباطأ نمو الإنتاج في روسيا في الأشهر القليلة الماضية حيث اقتربت من قدرة إنتاجها الخام البالغة 10.4 ملايين برميل في اليوم المقدرة من وكالة الطاقة الدولية.

وارتفع إنتاج كازاخستان بشكل طفيف ليبلغ 100 ألف برميل في اليوم فوق حصتها في ديسمبر، قبل أن تؤدي الاحتجاجات ضد أسعار الوقود المرتفعة إلى اضطراب واسع النطاق في جميع أنحاء المقاطعة في مطلع العام. ويبدو أن اضطراب الإنتاج قد اقتصر على حقل تنجيز لبضعة أيام، مع بيانات عامة محدودة تشير إلى انخفاض بحوالي 70 ألف برميل في اليوم في إنتاج الخام الكازاخستاني في أوائل يناير. وقالت وزارة الطاقة، الشهر الماضي، إن كازاخستان تنتج حصة تزيد على الاحتياجات الموسمية".

بينما تمكنت فنزويلا، المعفاة من الحصص، من زيادة الإنتاج بمقدار 70 ألف برميل في اليوم في ديسمبر، مع استخدام شركة بدفيستا المملوكة للدولة المكثفات الإيرانية وجزءًا من عائد المصفاة المحلية لتخفيف وترقية الخام الثقيل من حزام أورينوكو إلى قابل للتصدير مع درجة حامضة ثقيلة. وقوبل هذا الارتفاع بانخفاض قدره 80 ألف برميل في اليوم في ليبيا المعفاة من الصفقة، حيث أغلق حرس المنشآت البترولية أربعة حقول، بما في ذلك أكبر حقل في البلاد، وهو حقل الشرارة بطاقة 300 ألف برميل في اليوم، بين 20 ديسمبر و10 يناير.

ووافق تحالف أوبك + على الإبقاء على زيادة شهرية في الحصص قدرها 400 ألف برميل يوميًا في يناير وفبراير، متجاهلًا دعوات من خارج المجموعة لإلغاء تخفيضات الإنتاج لعام 2020 بسرعة أكبر لوقف الارتفاع في أسعار النفط. فيما طمأن وزير الطاقة العماني محمد بن حمد الرمحي السوق بأن المجموعة تعتزم إلغاء تخفيضاتها بوتيرة تضمن عدم تجاوز الطلب للعرض.

وقال الرمحي "نحن حريصون للغاية في أوبك + وسننظر في كل شهر ونحن نمضي قدما". "وحتى الآن، أعتقد أن 400,000 برميل في اليوم جيدة لأن الطلب في تزايد، ونريد التأكد من أن السوق ليس محمومًا. والعالم لا يريد أن يرى 100 دولار للبرميل وهو ليس مستعدًا لذلك." وترجع الزيادات في الأسعار على مدى الأشهر الـ 12 - 18 الماضية جزئياً إلى تقليص الطاقة الإنتاجية الاحتياطية العالمية بعد الاستثمار المحدود في قطاع الطاقة، بحسب الرمحي.

وإلى ذلك، ارتفعت واردات النفط الخام للصين بنسبة 20 ٪ على أساس سنوي إلى 10.9 ملايين برميل، وأظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك، أن واردات الصين من النفط الخام ارتفعت بنسبة 19.9 ٪ على أساس سنوي إلى 10.91 ملايين برميل في اليوم في ديسمبر 2021، حيث حاولت المصافي المستقلة استخدام حصص استيراد الخام الجديدة المخصصة في نوفمبر.

وارتفعت الواردات في ديسمبر بنسبة 6.8 ٪ مقارنة بشهر نوفمبر وتمثل انتعاشًا ثانيًا مستمرًا على أساس شهري من أدنى مستوى لها في 39 شهرًا عند 8.94 ملايين برميل في اليوم في أكتوبر. وبلغ متوسط ​​واردات البلاد من النفط الخام 10.3 ملايين برميل في اليوم في عام 2021، وانخفضت بنسبة 5.4 ٪ على أساس سنوي وسط أنشطة إزالة المخزون.

وعلى أساس الأطنان المتري، ارتفعت تدفقات النفط الخام في ديسمبر 2021 بنسبة 10.4 ٪ على أساس شهري إلى 46.14 مليون طن متري. وبلغت أحجام الواردات للعام بأكمله 512.98 مليون طن متري. وأظهرت البيانات أن الصين صدرت 3.23 ملايين طن من المنتجات النفطية في ديسمبر، بانخفاض 45.3 ٪ على أساس سنوي إلى أدنى مستوى في 17 شهرًا، مع نفاد حصص الصادرات من شركات النفط.

وفي عام 2021، انخفض حجم تدفق المنتجات النفطية بنسبة 2.4 ٪ إلى 60.31 مليون طن متري حيث تجاوز الانخفاض في البنزين ووقود الغاز ووقود الطائرات الزيادة في إمدادات زيت وقود السفن المستعبدة. ونتيجة لذلك، انخفض صافي صادرات المنتجات النفطية الصينية بنسبة 1.1 ٪ إلى 33.18 مليون طن متري في عام 2021.