أوضح فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض أن إعداد الجلسات النفسية التتبعية المقدمة لمسني ومسنات دور الرعاية الاجتماعية بالمنطقة تتجاوز الـ 12 جلسة خلال العام بمعدل جلسة واحدة شهرياً لكل مسن، وذلك ضمن خطط الرعاية الشاملة في الدار للاطمئنان على مستوى التوافق النفسي وتوفير البيئة الاجتماعية المناسبة لهم .

وذكر مدير عام الفرع د. محمد بن عبدالله الحربي، أن عدد الكادر النفسي داخل دور المسنين يبلغ 11 اخصائي نفسي يقدمون خدماتهم للمسنين من خلال ثلاثة أدوار أساسية هي الوقائي والعلاجي والتنموي إلى جانب وتبدأ هذه الخدمات منذ دخول المسن إلى الدار بتسجيل المعلومات الأولية، ثم إجراء التقييم النفسي يليها المتابعة الروتينية اليومية مع بقية الكادر الوظيفي داخل الدار من خلال رفع الملاحظات والمتغيرات السلوكية بشكل يومي إلى المختصين، إلى جانب الجلسات التتبعية الشهرية المعتادة واضاف الحربي ان عمل الكادر النفسي يمتد الى المشاركة في اختيار الأنشطة والبرامج العلاجية والترفيهية المناسبة للمسنين والمسنات مثل تغيير المكان واكتساب بعض المهارات اللازمة والتنويع في الأنشطة حسب الفروقات الفردية والصحية لهم .