أوضحت مدينة الملك سعود الطبية أن ضغط الدم يعرف بقوة دفع الدم على جدران الأوعية الدموية، وعندها تزيد مقاومة جدران الشرايين لمرور الدم، ويعتبر عاملًا مهمًا لمعرفة مستوى ضغط الدم والسيطرة عليه، حيث يبلغ المعدل الطبيعي للضغط 80120 ويواجه ارتفاعًا أو انخفاضًا نتيجة أسباب مختلفة وضرورة معالجتها.

وينقسم الضغط لنوعين هما ضغط الدم الانقباضي وهو الذي يحدث عندما ينقبض القلب ويتم ضخ الدم عبر الشرايين إلى جميع أنحاء الجسم، وضغط الدم الانبساطي الذي يحدث عندما تنبسط عضلة القلب فيندفع الدم بقوة إلى القلب عبر الأوعية الدموية.

وأبان استشاري طب الأسرة والمجتمع بالمدينة الدكتور أكرم الحازمي أن ارتفاع ضغط الدم يزداد مع التقدم في السن؛ حيث يبلغ 3.2% بين أولئك الذين تراوح أعمارهم بين 15 - 24 سنة إلى 51.2% بين أولئك الذين تراوح أعمارهم بين 55 و64 سنة وإلى 70% من بين أولئك الذين تراوح أعمارهم بين 65 سنة وأكثر، حيث لوحظ ارتفاع حالات ما قبل الإصابة بارتفاع ضغط الدم؛ حيث وصلت إلى 46.5% بين الذكور (3 ملايين) من الذكور، و34.3% بين الإناث (أكثر من مليونين).

وأضاف أن ارتفاع ضغط الدم يعد سببًا رئيسًا للوفاة المبكرة في جميع أنحاء العالم، وهو من الحالات المرضية الصامتة، حيث لا يظهر على الشخص أي أعراض تشير إليه إلا بعد مرور فترة زمنية بعد اشتداد المرض ولا يمكن الكشف عن الأعراض إلا عن طريق الفحص المتكرر والدوري لضغط الدم، مبينًا أن الأسباب التي تؤدي إلى زيادة الضغط على الشرايين تتشابه مع أسباب ارتفاع الضغط، ومنها تجمع الرواسب الدهنية على جدران الشرايين التي تسبب حالة طبية تسمى تصلب الشرايين وتؤدي إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وهناك بعض الأسباب الأخرى لارتفاع ضغط الدم هي أمراض الكلى وأمراض الغدة الدرقية وأمراض الغدة الكظرية ومتلازمة توقف التنفس أثناء النوم.

وذكر الدكتور الحازمي بعض النصائح التي تساعد على الحفاظ على قراءة ضغط الدم ضمن النطاق الطبيعي والصحي، ومنها اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور ومصادر البروتين اللين مثل السمك والفاصوليا الذي من شأنه أن يسهم في الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي وصحة القلب والتأكد من تجنب الأطعمة المجهزة واللحوم الحمراء وخفض كمية السكر والدهون المشبعة أيضًا، ويؤدي تناول الملح بكثرة إلى التخلص من توازن الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم مما يزيد من احتباس السوائل والضغط على الكلى والأوعية الدموية التي تخدمها، إضافة إلى الحرص على ممارسة التمارين الرياضية للحفاظ على ضغط الدم في المعدل الطبيعي، وذلك لأن التمارين الرياضية تؤدي إلى إطلاق الجسم لحمض النيتريك الذي يساعد الأوعية الدموية على التمدد وتقليل ضغط الدم وتجنب التدخين لأنه يزيد من ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ويزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية لأن النيكوتين يؤدي إلى تضييق وتصلب الشرايين.