استقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين -رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية حفظه الله ورعاه، في قصر الصافرية معالي د. نايف بن فلاح بن مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بمناسبة زيارته لمملكة البحرين، حيث رفع إلى جلالته تقريرًا حول مسيرة الأمانة العامة لمجلس التعاون وجهودها لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك لهذا العام.

ورحب جلالة الملك بالأمين العام، واستعرض معه عددًا من القضايا والموضوعات المتعلقة بالشأن الخليجي، معربًا عن تقديره لكافة الجهود المبذولة لدفع مسيرة المجلس المباركة وتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل بين الدول الأعضاء بما يعود بالخير والرخاء والازدهار على شعوبها الشقيقة.

وأشاد جلالة ملك مملكة البحرين بالإنجازات الرائدة التي حققها مجلس التعاون منذ تأسيسه في مختلف مجالات العمل الخليجي المشترك وإسهاماته الفاعلة في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والسلام الإقليمي والعالمي، مؤكدًا حفظه الله حرص المملكة على تعزيز وتنمية هذه المنظومة الخليجية وتعميق روابط التعاون والأخوة بين الأشقاء لتحقيق الأهداف والتطلعات المنشودة لكل ما فيه خير ومصلحة الجميع.

وأعرب معالي الأمين العام لمجلس التعاون عن شكره وامتنانه لجلالة الملك حمد بن عيسى آل الخليفة حفظه الله ورعاه على التوجيهات السديدة تجاه دعم مسيرة التعاون الخليجي المشترك، منوها بجهود مملكة البحرين في رئاستها للدورة الحالية لمجلس التعاون، وما تحقق من إنجازات تصب في صالح شعوب الدول الأعضاء وفق توجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس حفظهم الله ورعاهم.