المسؤولية الأخلاقية للمرء إزاء ضميره، والتي تؤكد أهليّته ككائن عاقل للجزاء والثواب على أفعاله الاختيارية، تفترض فيه القدرة على الاختيار بما يستتبعه من رويّة وعقل وإعمال للبصيرة، حتى يكون أهلاً للحرية المنضبطة التي تجعله مسؤولاً أمام أفعاله ومواقفه.

من هنا فإن مواقفه أياً كانت، يجب أن تكون نابعة من هذا الضمير، ومتّسقة معه، وبما يثبت أنه أهل للحرية والثقة وجديراً بمواطنته.

وتأتي المواطَنة الحقّة وأداء اشتراطاتها كأحد مقوّمات وجود المرء كونه كائن عاقل يعي ما يفعل ويدرك مغبّة سوء استخدام هذه الحرية أو سلوك ما يؤذي محيطه النواتيّ الصغير أو المحيط الأكبر "الوطن".

إذاً لا خلاف على أن المواطنة الحقة هي شرط وجودي وطبيعي للكائن البشري في أي بقعة من هذا العالم؛ وهي مُواطَنة تكفل له وجوداً رخيّاً آمناً وادعاً؛ موفياً باحتياجاته الحياتية على اختلاف أنواعها في مقابل أن يؤدي ما عليه من واجبات المواطنة الصادقة والحقة، التي تهدف في النهاية إلى خير الجميع.

ولذلك كفلت الشرائع والأنظمة والقوانين على اختلاف العصور هذا الواجب والحقوق لتكون ضمانة وجودية مهمة لبسط هذا الرخاء والاستقرار والطمأنينة ومنع أي محاولة لكسر هذا النظام الضامن الخيرية للجميع والكابح في الوقت ذاته لاستعار الأنانية وتأجج النوازع البشرية المؤذية لدى عديمي المسؤولية وغير المستشعرين لمسؤولياتهم واستحقاقاتها.

إن المواطنة ليست مجرد شعار وشكلانية ذات بريق يتوامض أمام الأعين الحالمة، وإنما هي مسؤولية أخلاقية ووطنية ودينية والتزام ودور تكاملي للفرد مع الجماعة، يجب مراعاتها وتمثّلها حتى لا يقع أحد في حبائل نزعات الشر ورذائل الأنفس الضعيفة؛ فهي مما يستوجب دحرها ونبذ صاحبها. فالوطن ككيان ضامن للخير والسلام يجب أن يكون بمنأى عن الشريرين وضعيفي البصر والبصيرة والمواطنة.

لا يجب أن يغفل الكل عن المواقف الخائبة لتلك الفئة الباغية التي فقدت ضميرها وحسّها الوطني المسؤول، ولا تغيب عنّا مآلاتهم المخزية خارج أوطانها؛ والتي كانت تعبيراً حقيقياً لمعنى الانخذال والمهانة وسوء المنقلب؛ فهم خونة لفظتهم تلك الأنظمة والدول التي ابتاعتهم بثمنٍ بخسٍ دراهم معدودة؛ بعد أن وقعوا في أحابيل التضليل وأساؤوا لأنفسهم قبل بلدانهم تحت مزاعم شتى، لكن في النهاية نجدهم يصبحون مع الوقت؛ مجرّد أدوات رخيصة كما يقال؛ أحذية يتم انتعالها كي تتجنّب الأقدام حرارة الأديم اللاذع وخشونة الحجر الخادشة؛ وبعد أداء غرضها يتم القذف بها في أقرب حاوية.