يعتبر شهر أكتوبر شهر التوعية بالأمن السيبراني، وعليه فإني أطرح هنا واحدة من أكثر الممارسات الخبيثة شيوعاً والتي يستخدمها المهاجمون للوقوع بضحاياهم وهي الهندسة الاجتماعية. وحيث إن الاسم "هندسة" يوحي إلى نشاط تقني، لكنه في الواقع ليس بالضرورة أن يكون كذلك، حيث إن النشاط أو الطريقة التي يستخدمها المهاجم لدفع الناس للتصريح عن معلومات سرية يكون بغرض استغلالها لأغراض خبيثة. ويعد هذا النوع من الممارسات الخبيثة خطرًا على الأفراد والمنظومات حيث إنه قد يؤدي إلى خسائر مالية، على سبيل المثال لا الحصر السرقة، كأن يحاول المهاجم ابتزاز الضحية بغرض الحصول على المال أو الإضرار بسمعته. وعلى مستوى المنظومات من الممكن أن تؤدي الهندسة الاجتماعية بالإضافة الى ما ذكر إلى تعطل الأعمال، حيث يعتبر المال في غالب الوقت لأغلب الأعمال، وتعطله قد يؤثر على القيمة الإنتاجية للمنشأة.

هناك عدة أنواع شائعة للهندسة الاجتماعية منها: التصيد الإلكتروني، والاصطياد، والتصيد الصوتي، وهجوم الحجة، وسكير وير، وغيرها.

ويعتبر التصيد الإلكتروني إحدى الطرق التي يستخدمها المهاجم لإرسال رسالة إلكترونية إلى الضحايا بهدف خداعهم لتقديم معلومات حساسة أو نشر برنامج ضار.

ويتم الاصطياد عن طريق إصابة جهاز الضحية ببرمجيات خبيثة باستخدام الوسائط الإلكترونية المتعددة، فعلى سبيل المثال من الممكن أن يترك المهاجمون الأقراص المرنة أو الأقراص المضغوطة أو محركات الأقراص المحمولة المصابة بالبرامج الضارة في الأماكن التي من الممكن أن يجدها الأشخاص، وانتظار الضحايا لإدخالها بأجهزتهم الشخصية وإصابتها بالبرمجيات الخبيثة.

التصيد الصوتي: هو المكان الذي يستخدم فيه المهاجم الرسائل الصوتية أو المكالمات الهاتفية لمحاولة سرقة بيانات شخصية، مثل: رقم التعريف الشخصي، وتفاصيل البطاقة البنكية، ورمز المرور. ويأتي المصطلح من مزيج من "التصيد" و"الصوت".

هجوم الحجة: وهو عادة يتضمن موقفًا، أو إنشاء سيناريو مبتكر يسمى حجة، لإقناع الضحية بنشر معلومات أو تنفيذ إجراء، وعادة ما يتم ذلك عبر الهاتف. وتتضمن في الغالب بعض البحث أو الإعداد المسبق عن الضحية واستخدام أجزاء من المعلومات لرسم السيناريو المستخدم وإقناع الضحية بمشروعيته.

سكير وير (scareware): هو عبارة عن برنامج ضار يعتمد على التلاعب بالضحايا وتخويفهم للاعتقاد بأنهم بحاجة إلى تحميل أو شراء برامج مزيفة لمكافحة البرمجيات الخبيثة، ولكن في الواقع ما هي إلا برامج ضارة. وغالباً ما تظهر على شكل إعلانات منبثقة.

وللوقاية من الهندسة الاجتماعية من الممكن تطبيق بعض الإرشادات التي قد تساهم في الوقاية منها، فكن دائما حذراً ومتيقظاً عند استخدام الشبكة العنكبوتية، كما يجب الحرص على البقاء على اطلاع دائم بالتهديدات السيبرانية وما يستجد بهذا المجال وكيفية الحماية منها، ويجب الحذر عند النقر على أي رابط والتأكد من مشروعيته قبل النقر عليه، كذلك يجب الحذر عند الإفصاح عن أي بيانات شخصية والتأكد من المشروعية والحاجة الى الإفصاح عنها قبل فعل ذلك، واحرص على استخدام برامج حماية وكلمات مرور قوية وتفعيل خاصية التحقق متعدد العناصر، وعند التسوق الإلكتروني احرص على استخدام مواقع معتمدة وآمنة واستخدام حسابات بريدية مختلفة، وحاول دائماً عمل نسخ احتياطية من بياناتك المهمة في أجهزة مختلفة وتحديث البرامج حال إصدار تحديثاتها.

  • مدير حوكمة ومعمارية الأمن السيبراني

عضو جمعية أمن المعلومات (حماية)