أكدت تونس أن تحقيق الأركان الثلاثة لعمل منظمة الأمم المتحدة وهي التنمية المستدامة والسلم والأمن وحقوق الإنسان، يستوجب تضافر جهود المجموعة الدولية من أجل تعزيز التضامن الدولي عبر إرساء نظام متعدد الأطراف أكثر قوّة وترابطا وفعّاليّة بما يستجيب لحاجيات جميع الشعوب وتطلعاتها.

وجددت تونس في بيان صادر عن وزارة خارجيتها اليوم بمناسبة "يوم الأمم المتحدة" الذي ينتظم هذه السنة بعنوان "إعادة البناء معا من أجل السلام والازدهار" في 24 من شهر أكتوبر من كل سنة التزامها الكامل بما ورد في الميثاق التأسيسي لمنظمة الأمم المتحدة من مبادئ وقيم كونية شكلت معياراً مشتركاً للعلاقات بين الدول والشعوب.

وأكدت مواصلتها بدعم المنظمة لتعزيز دورها في معالجة القضايا المشتركة لضمان استجابة فاعلة للتحديات الدولية الراهنة وتحقيق أهداف التنمية 2030.