نجح فريق طبي بمركز الرأس والعنق وقاع الجمجمة بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة عضو تجمع مكه المكرمة الصحي من انهاء معاناة شاب بالعقد الثالث من العمر كان يعاني من ضعف السمع نتيجة تصلب عظمة الركاب بالاذن.

وأستقبلت المدينة الطبية المريض الذي كان يعاني من ضعف في السمع وتم اجراء كامل الفحوصات الطبية اللازمة والتي اظهرت نتائجها وجود تصلب عظمة الركاب والذي تسبب بانعدام وجود الاهتزازات التي تنقل الصوت نتيجة نمو العظم حول الصفيحة القدمية لعظمة الركاب مما يتسبب في فقدان تدريجي للسمع.

واجتمع الفريق الطبي بقيادة الدكتور فارس الغامدي وبمشاركة الدكتور سعيد الغامدي والدكتور خالد بدر و طبيب التخدير الدكتور طارق جيلاني و ممرض العمليات ا. عدلي التميمي وتقرر اجراء جراحة مجهرية بتقنية المايكروسكوب عن طريق ثقب لعظمة الركاب المتصلبة و تركيب عظمة صناعية بديلة وذلك تحت التخدير الموضعي حيث كانت استجابة المريض للعلاج في نفس الوقت وذلك لكونه في كامل وعيه مما اتاح الفرصة لملاحظة التحسن في السمع مع غياب اي مضاعفات من هذا الاجراء الجراحي، وتكللت العملية بالنجاح ولله الحمد وكانت قد استغرقت ساعة واحدة ليخرج بعدها المريض بصحة وعافية ومتابعة حالته بالعيادات الخارجية.

و أوضح الدكتور فارس الغامدي بأن عملية ثقب عظمة الركاب بالمايكروسكوب هي عملية جراحية يتم فيها إصلاح فقدان السمع التوصيلي الناتج عن تصلب عظام الأذن الوسطى. حيث تصبح عظمة الركاب متصلبة وبذلك لا يمكنها الاهتزاز نتيجة نمو العظم حول الصفيحة القدمية لعظمة الركاب ويتسبب ذلك في فقدان تدريجي للسمع، وأضاف بأن عملية ثقب عظمة الركاب تساعد في علاج تصلب الأذن الوسطى عن طريق تجاوز عظمة الركاب المتصلبة بأخرى صناعية.