نَوّه رئيس مجلس الشورى اليمني د. أَحمد عُبَيد بِن دَغْر، بجهود المملكة العربية السعودية للتوصل لاتفاق الرياض مع المجلس الانتقالي في عدن، مشيراً إلى قطع شوط في تنفيذه وجارٍ تحقيق بقية الأشواط، للالتفات إلى المعركة الرئيسة في اليمن.

جاء ذلك خلال مشاركة ابِن دَغْر في جلسة البرلمان العربي الأولى لدور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثالث، التي عُقِدَت أمس بمقر جامعة الدول العربية.

وقال د. ابن دغر: «الحكومة اليمنية الشرعية لم تغلق يوماً باباً للحوار مع الحوثيين لوقف نزيف الدم وحفظ ما تبقى من قدرات في اليمن، من خلال المرجعيات الدولية والخليجية والوطنية المعروفة لحل الأزمة اليمنية».

وأوضح رئيس مجلس الشورى اليمني أن مهمة الإنقاذ في اليمن تحتاج إلى وقف شامل لإطلاق النار، وحوار وطني يستند إلى المرجعيات الثلاث، تليه مصالحة وطنية، عادًّا جهود الأمم المتحدة في اليمن دون المستوى المطلوب، وأن الموقف في مجلس الأمن ما زال مُوحداً، حيث يُقِّر أعضاء المجلس بدور الحكومة الشرعية ووحدة اليمن واستقراره.