ترجم الهلال والنصر تفوقهما آسيوياً بتأهلهما إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا، وعاشت «العاصمة» الرياض أفراحًا كبيرة بفوزهما، وبات عشاق الكرة الآسيوية على موعد مع قمة مثيرة و»دربي» بنكهة آسيوية بين الفريقين يوم الثلاثاء المقبل، وجاء تأهل «فارس نجد» و»زعيم آسيا» على حساب الوحدة الإماراتي وبيرسبوليس الإيراني في الدور ربع النهائي. 

واستفاد الفريقان من قرار وزارة الرياضة بالسماح بحضور الجماهير في المدرجات بكامل الطاقة الاستيعابية، إذ ملأت الجماهير مدرجات ملعبي مرسول بارك واستاد الأمير فيصل بن فهد بالملز، ولعبت دورًا مؤثرًا.

وثأر الهلال للكرة السعودية من الفريق الإيراني الذي أخرج النصر في النسخة الماضية، إذ الحق به هزيمة 3-صفر وخطف من أمامه بطاقة التأهل، وأحكم «الأزرق» قبضته على اللقاء، وكان هو الطرف الأفضل، إذ تسلح أولاً بجماهيره التي شجعت الفريق بفاعلية، ورسم المدرب البرتغالي جارديم طريقة اللعب الأمثل للفوز، وطبق اللاعبون داخل المستطيل الأخضر تعليماته وظهروا بصورة رائعة، منحتهم الانتصار المستحق.

افتتح الهلال التسجيل بواسطة لاعب وسطه المتألق سالم الدوسري الذي سدد كرة رائعة من خارج منطقة الجزاء استقرت في الشباك الإيرانية هدفا هلاليا أول «27»، وعزز المهاجم الفرنسي غوميز تقدم الهلال بتسجيله الهدف الثاني بعد أن استغل كرة عرضية أرضية مثالية من لاعب الوسط البرازيلي بيريرا أودعها بقدمه داخل المرمى «50»، وعاد غوميز من جديد واستغل تمريرة رائعة من سالم ترجمها في الشباك هدفا ثالثا «70”.

واستعرض النصر في شباك الوحدة وفاز عليه بنتيجة كبيرة 5-1 على ملعب مرسول بارك في الرياض، وساهمت الفوارق الفنية الكبيرة بين «فارس نجد» وضيفه «العنابي» في حسم اللقاء لمصلحة «الأصفر» بأقل مجهود وبنتيجة عريضة، وقدم النصر أداءً فنياً رائعاً مسح من خلاله الصورة الباهتة التي ظهر عليها في الفترة الماضية، ونجح المدرب البرتغالي بيدرو مانويل في مهمته الرسمية الأولى، وحقق الفوز الذي اقترن بالمستوى المقنع.

وخطف لاعب الوسط الأوزبكي ماشاريبوف نجومية اللقاء عندما وضع بصمته في ثلاثة أهداف من خلال تسجيل هدفين وصناعة هدف.

قدم ماشاريبوف كرة على طبق من ذهب لزميله المهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالله الذي سددها بقدمه في الشباك «7”، وعاد ماشاريبوف وسدد كرة قوية من مسافة بعيدة استقرت في الشباك هدفا نصراويا ثانيا «52”، بعدها بأربع دقائق صنع حمدالله الهدف الثالث للاعب الوسط عبدالفتاح عسيري الذي وضع الكرة في المرمى «56”، وواصل حمدالله مهمة صناعة الأهداف لكن هذه المرة رد الهدية لماشاريبوف عندما مرر له كرة وضعته في حالة انفراد بالمرمى سددها الأخير هدفا نصراويا رابعا «64”، واختتم سامي النجعي مسلسل أهداف النصر بتسجيله الهدف الخامس «74”، وفي الوقت بدل الضائع سجل إسماعيل مطر هدفًا شرفيًا للوحدة من كرة رأسية «90+1”.