أنا هنا داعيهم إلى قول رجل من أهل العلم بأفلاطون والدراية به، حتى يسمعوا قوله في سقراط أفلاطون، ويروا حجته، ولعلهم بعد هذا يدعون ما هم فيه من شك، أو يأخذون سبيل البحث في هذه المسألة التي جرّهم إلى القول بها مألوفه وما اعتادوا عليه منه..

هناك كُتّابٌ مُصِرّون على فكرة الشك في سقراط، سواء كان شكهم في ما عزاه إليه أفلاطون من آراء وأقوال أو كان في وجود شخصه، وهو شك علته الأولى أنّهم لم يبذلوا جهداً كافياً في الدرس والقراءة، بل اكتفوا بما سمعوه مِن المحيط، ورأوا انسياق أغلب الناس وراءه، وتلك مشكلة الإنسان في كل شيء، يميل مع السائد، ويرى أنّه يكفيه من معاناة الفحص وإدامة البحث، وأعضل الأشياء حين يكون مَنْ يُنتظر منه تصحيح المعلومة ومراجعتها هو أحد أسباب التضليل عنها، وذاك هو حال هؤلاء الكُتّاب، وطالما كانت الحقيقة بهؤلاء مطمورة خلف سحب الشائع الكثيفة!

الجمهور جمهور الفكرة، وكذا جمهور كل شيء، يُقوّيها، وينقلها إلى دائرة أكبر، ويُقنع بها طائفة أعظم، ولو بقيت كل الفكرة كما عرضها صاحبها أول مرة، ولم يتولّ نفخَها الجمهورُ، ولم يتحدثوا عنها بلسان الإيمان واليقين؛ لكان للأفكار عند الناس شأن آخر، هو أقرب لمراد أصحابها بها، ولكنّ الناس حين يميلون إلى فكرة، ويجدون غيرهم عليها، يذهبون مذاهب شتّى في تقديسها والتعظيم لها، فتُصبح ركناً من أركان الفكر بفعلهم، ويكون لاجتماعهم عليها قوة تدفع بها، وتنتصر لها، ولو كانت أضعف حجة وأهزل بيّنة، ومثل هذه الحالة من أثر الجمهور هي التي دفعت العتّابي الشاعر العباسي في ظني إلى قوله الذي رواه الزجاجي عنه في أماليه: "لو سكت مَنْ لا يعلم، سقط الخلاف".

ولا بدّ في الوعي بهذه المقالة، أن نستحضر أولاً استحالة أن ينفي العتّابي الخلاف بين أهل الرأي وأربابه، وما كان له أن يذهب هذا المذهب، ولا كان لنا نحن القراء أن نفهم هذا الفهم عنه، وكيف يحق له، ويحق لنا، ونحن نقف على جبل ضخم من خلاف أصحاب الرأي في القديم والحديث، وهكذا نصل إلى السؤال الذي يُقرّبنا من مراده ويكشفه لنا: فما الذي قصد إليه، وما الذي ألمح بقوله له؟

أغلب الظن عندي أنّ العتّابي أراد بـ"من لا يعلم" الجمهور الذي يُروّج للفكرة، ويسعى جهده في نشرها، وهو لم يقف على دليلها، بل أحياناً لم يعِ مقصود قائلها بها، ثمّ يتّخذ ذلك سبباً في الخلاف مع غيره، ويحشد الناس عليه، فيصبح الناس طائفتين مختلفتين، وأشر الخلاف وأضرّه ما كان بين الطوائف، وهو الخلاف الذي أومأ إلى سقوطه العتابي، ولم يكن يقصد خلاف الحكماء والعلماء، فأولئك يلتمس بعضهم لبعض العذر، ويجد بعضهم لبعض العلة التي لها ذهبوا إلى كذا أو كذا! ولعل في مواقف الجمهور قديماً وحديثاً ما يُنبئ عن هذا ويدلّ عليه.

جمهور الكُتّاب الذي ذهب إلى الشك في سقراط والتشكيك فيه، حسب ما قدّمتُ في مقدمة مقالتي هذه، تصدق عليه مقالة العتّابي، وتُمثل حاله، وأنا هنا داعيهم إلى قول رجل من أهل العلم بأفلاطون والدراية به، حتى يسمعوا قوله في سقراط أفلاطون، ويروا حجته، ولعلهم بعد هذا يدعون ما هم فيه من شك، أو يأخذون سبيل البحث في هذه المسألة التي جرّهم إلى القول بها مألوفه وما اعتادوا عليه منه.

"ألفرد إدوارد تيلر" أستاذ الفلسفة في الجامعات البريطانية "ت: 1945م" كان له عناية خاصة بأفلاطون، وأهم بحوثه فيه، ومما تركه من آثارٍ كتاب حول سقراط، واسمه من اسمه، وإليه أحتكم في هذه المقالة، وأنتزع منه ما فيه من حجة، وشُهر هذا الرجل، هو وصاحبه بيرنت، بما عُرف بـ"زندقة بيرنت وتيلر"، والقصد من هذه الزندقة مخالفتهما لما اشتهر عند غيرهما من أنّ سقراط كان "قناعاً يختفي وراءه" أفلاطون، أو يتخذه نفقاً إلى تكوين "صورة مثالية خيالية لما ينبغي أن يكون عليه الفيلسوف" (سقراط، 17)، وكان للمؤلف مرافعةٌ ضد هذه النظرة، تتضح أكثر إن شاء الله عبر حججه التالية.

أول الأدلة أن محاورات أفلاطون وأعماله ليست كلها تُدار بشخصية سقراط، فالقوانين مثلاً لم يرد فيها سقراط أبداً، وليس لهذا معنى إلا أنّ أفلاطون حين يتحدّث على لسان سقراط كان يُخبرنا عنه وعن رأيه، وليس عمّا كان يتخيّله فيه، أو ينتظره منه، وأنّه حين لم يجعله حاضراً معه، كان ينأى بأستاذه أن يُقحمه في الحديث عن قضايا كانت من هموم أفلاطون وأهل عصره!

وثانيها أن بعض مؤلفاته تستهدف الرصد التاريخي الدقيق، ومنها على سبيل المثال محاورة (أُوطيفرون، والدفاع) ولم يكن في مقدور أفلاطون أن يحكي غير ما وقع؛ لأن الناس، ومنهم القضاة، سوف يطلعون عليها، وستكون في حال الكذب فيها سبباً مباشراً إلى التقليل من شأنه والشك في صدقه.

"إن الصورة التي يرسمها أفلاطون لأستاذه صورة دقيقة في صميمها" (سقراط، 22)، هذا هو حديث مختص في أفلاطون يا سادة، فراجعوا فيه شكوكم قبل أن تنساقوا وراءها، وتضحي كتابتكم عنها سبباً إلى رسوخها!