ارتفعت أسعار النفط يوم الاثنين لليوم الخامس على التوالي يوم الاثنين مع توجه خام برنت صوب 80 دولارا وسط مخاوف بشأن المعروض حيث تشهد أجزاء من العالم زيادة في الطلب مع تخفيف ظروف الوباء. وارتفع خام برنت 1.14 دولار أو 1.5 بالمئة إلى 79.23 دولار للبرميل بحلول الساعة 0208 بتوقيت جرينتش بعد أن ارتفع للأسبوع الثالث على التوالي حتى الجمعة.  وزاد النفط الأمريكي 1.11 دولار أو 1.5 بالمئة إلى 75.09 دولار وهو أعلى مستوياته منذ يوليو تموز بعد ارتفاعه للأسبوع الخامس على التوالي الأسبوع الماضي.

وقالت ابحاث "إيه إن زد" في مذكرة: "يستمر ضيق العرض في الاعتماد على المخزونات في جميع المناطق". وقال المحللون في المذكرة إن ارتفاع أسعار الغاز يساعد أيضًا في دفع النفط إلى الأعلى حيث يصبح السائل أرخص نسبيًا لتوليد الطاقة.

ويواصل تحالف أوبك + محافظته على امدادات متوازنة مع اشكال الطلب، فيما بالكاد أدى بيع الصين العام لاحتياطيات النفط الحكومية إلى الحد من المكاسب، حيث اشترت بتروتشاينا وهينجلي للبتروكيميائيات أربع شحنات يبلغ مجموعها حوالي 4.43 مليون برميل.

في الوقت نفسه، بلغت واردات الهند من النفط أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر في أغسطس، منتعشة من أدنى مستوياتها في عام تقريبا التي وصلت إليها في يوليو، حيث ارتفعت مخزونات المصافي في ثاني أكبر مستورد للخام تحسبا لارتفاع الطلب.

إلى ذلك واصلت بورصة برنت / دبي للعقود الآجلة للمقايضة ارتفاعها في منتصف الصباح في آسيا يوم الاثنين 27 سبتمبر بينما يتطلع المشاركون في السوق إلى تأثير ارتفاع أسعار الغاز على الطلب الآسيوي على النفط الخام في موسم الشتاء المقبل. تم ربط مؤشر برنت / دبي لشهر نوفمبر عند 4.22 دولار للبرميل في الساعة 11 صباحًا بتوقيت سنغافورة (0300 بتوقيت جرينتش)، بزيادة 20 سنتًا عن الإغلاق الآسيوي في 24 سبتمبر، وفقًا لبيانات جلوبال بلاتس.

وقالت مصادر إن أسعار النفط استمرت في الصعود وسط توقعات بزيادة الطلب على الخام مدفوعة بارتفاع أسعار الغاز قبل موسم الشتاء. وقال تاجر في سنغافورة "أحد أكبر الدوافع" في إشارة إلى الارتفاع الأخير في أسعار النفط مدفوعا بارتفاع أسعار الغاز. وأظهرت توقعات الطقس الشتوي لليابان أنه من المتوقع أن تشهد معظم المناطق درجات حرارة متوسطها 30 عامًا أو أقل من المتوسط ​​خلال شهري ديسمبر وفبراير، في إشارة إلى أن الشتاء في البلاد من المرجح أن يتم دعم الطلب على الغاز والطاقة والنفط خلال أشهر ذروة الطلب.

ومع ذلك، قال متعاملون إن المخزونات الوفيرة من الغاز الطبيعي المسال والكيروسين قد تحد من واردات النفط الخام إلى البلاد. وقال التاجر في سنغافورة إن نشاط الشراء الفوري في سبتمبر من الاقتصادات الرئيسية في آسيا مثل اليابان والهند والصين كان ضئيلًا للغاية مع الحفاظ على غطاء على الأقساط النقدية حيث شهدت العديد من درجات الشرق الأوسط اهتمامًا فاترًا بالشراء.

في وقت مبكر من 27 سبتمبر، أفاد تاجر في سنغافورة أنه تم بيع خام البصرة الخفيف للتحميل في أكتوبر إلى مصافي تكرير هندية خاصة بتخفيضات تتراوح بين 50-70 سنتًا للبرميل على أسعار البيع الرسمي لهذه الدرجة من الخام. بينما أظهرت بيانات بلاتس أن النطاق الزمني لشهر أكتوبر / نوفمبر كان مرتبطًا بتراجع قدره 1.03 دولار للبرميل، بزيادة 2 سنت للبرميل من الإغلاق الآسيوي في 24 سبتمبر. تم ربط النطاق الزمني لشهر نوفمبر / ديسمبر عند 88 سنتًا للبرميل، بارتفاع 2 سنت خلال نفس الفترة.

كان اجتماع أوبك + الأخير مطلع الشهر قد أثنى على الأداء الإيجابي للدول المشاركة إذ بلغ التوافق العام مع تعديلات الإنتاج 110٪ في يوليو بما في ذلك المكسيك (109٪ بدون المكسيك)، مما يعزز اتجاه الامتثال العالي من قبل الدول المشاركة، وقرر الاجتماع تعديل الإنتاج الكلي الشهري بالزيادة بمقدار 0.4 مليون برميل في اليوم لشهر أكتوبر 2021. وتقرر عقد الاجتماع القادم للتحالف في 4 أكتوبر 2021.

ارتفع خام برنت إلى 79.23 دولاراً للبرميل محتفظاً باتجاه متصاعد للأسبوع الثالث على التوالي