نال فيلم "بلفاست"، وهو كوميديا رومانسية بالأبيض والأسود من توقيع كينيث برانا، الجائزة الكبرى في مهرجان تورنتو السينمائي السبت، معزّزاً حظوظه في السباق إلى الأوسكار.

وعلى مرّ السنين، باتت جائزة الجمهور التي تمنح في هذا الملتقى السينمائي البارز في أميركا الشمالية، مؤشّراً صادقاً إلى نتائج الأوسكار، كما كان الحال مثلاً العام الماضي مع فيلم "نومادلاند".

وقال برانا في تسجيل عرض خلال الحفل المقام في المهرجان: إن "عرضنا الأوّل لفيلم بلفاست (في هذا الحدث) كان إحدى التجارب التي لن أنساها في مسيرتي".

وصرّح المخرج والممثّل البريطاني البالغ من العمر -60 عاماً- ذو الأعمال الواسعة التنوّع، من شكسبير إلى ثور، "أنا سعيد جدّاً ومتأثّر وممتنّ للغاية".

وفيلمه الأخير "بلفاست" المزمع عرضه في صالات أميركا الشمالية اعتباراً من نوفمبر مستوحى من قصّته الشخصية.