ذكر تقرير حديث أن معدلات التطعيم المرتفعة ضد فيروس كورونا تساهم بشكل فعال بالتعافي الاقتصادي في دول الخليج التي تسجل واحداً من أعلى مستويات التلقيح في العالم.

ونقل التقرير عن سيلغا بالير، مسؤولة مركز الاقتصاد الجديد والمجتمع في المنتدى الاقتصادي العالمي أن معدلات اللقاحات المرتفعة كانت المتغير الرئيس في توقعات التعافي لدول كثيرة، منها دول الخليج.

وفيما أشارت تقديرات سابقة لصندوق النقد الدولي إلى أن توقعات النمو للاقتصاد العالمي ستبلغ 6 % في 2021، رأت بالير أن العديد من مراكز الأبحاث والمنظمات راجعت توقعاتها للنمو بشكل إيجابي في النصف الأول من 2021، خصوصاً لمنطقة الشرق الأوسط، ويعود ذلك إلى حد كبير إلى زيادة توافر اللقاحات.

وأوضحت «ارابيان بزنس» أن الإمارات تصدرت العالم بالتطعيمات الكاملة بنسبة 81 %، وقطر 78 %، والبحرين 67 %، والكويت أكثر من 71 %، والسعودية بأكثر من 50 %، علماً أن نسبة التطعيم الكامل عالمياً ما تزال عند 30 % فقط.

من جهته، أشار سكوت ليفرمور، كبير الاقتصاديين في «اكسفورد ايكونومكس»، إلى أنه تم احتواء فيروس كورونا في الشرق الأوسط بسبب ارتفاع التلقيح والتخفيف المستمر للقيود، مؤكداً أن خطر تجديد الإغلاق في الدول ذات المعدلات المرتفعة للتطعيم هو أقل بكثير مقارنة بالدول ذات معدلات التطعيم المنخفضة.

ومن المتوقع أن تساهم السياحة بـ5.4 % من الناتج المحلي الإجمالي للإمارات بحلول 2027، فيما توقع «المركزي» الإماراتي نمو اقتصاد البلاد بـ2.4 % هذا العام، و3.8 % في 2022، وتعتمد البلاد ودبي خصوصاً على معرض إكسبو 2020، الذي سيتم افتتاحه الشهر المقبل، وسيجذب السياح ورجال الأعمال والمشاهير.

يذكر أنه في أوائل سبتمبر أعادت السعودية فتح حدودها للمواطنين الراغبين بالسفر إلى الإمارات. وتملك السعودية والبحرين خططاً لتطوير البنية التحتية والاستفادة من أحداث رياضية وترفيهية بارزة لتطوير قطاع السياحة، مع قيام دول الخليج بتنويع اقتصاداتها استعداداً لمرحلة ما بعد النفط.