أياماً قلائل، ونشهد عرساً ثقافياً كبيراً، يحتفي بالثقافة كحاجة راهنية، وبالكتاب تحديداً كأحد أعظم تجليّات العقل البشري، انطلاقاً من دوره العميق في تشكيل منظومة القيم وترسيخها، فضلاً عن قدرته على صوغ العقول والشخصيات واستثمار ثمرات العقل وكنوزه المعرفية في شتى الفنون والمعارف.

تمثّل المعارض الدولية للكتاب ملمحاً حضاريّاً مدهشاً؛ فهي انعكاس لقيمة الدول وعلامة على تقدّمها ورقيّ شعوبها وسمو وحنكة قيادتها.

من المعروف أن الثقافة في قرننا هذا والآخر المنصرم؛ شهدت صراعاً هُويّاتيّاً عنيفاً، وتناهبتنا إشكاليات عديدة، فمن الطبيعي السعي لترسيخ هويتنا كعرب ومسلمين؛ لنتجاوز التحديات والعديد من الإشكاليات التي طبعت قرننا الماضي بطابعها العنُفي؛ كالنهضة والتنوير والمشروع الحضاري العربي بالإضافة إلى سعينا للمقاومة كعرب لأي استلاب أو انسلاخ حفاظاً على هويتنا وتأكيداً لخصوصيتنا وأصالتنا أمام المدّ الغربي وماديّته التي تهدّد أي منظومة قيمية ما لم نتدرّع بثقافتنا الأصيلة حتى لا نقع في مشروعه التنميطي الثقافي الذي يقولب القيم والأفكار بشكل مادّي جاف يسلب معه روح وقيم ثقافتنا التي تضع تلك القيم في سلّم أولوياتها وتدرجها ضمن شخصيتها وهويتها المتفرّدتين.

معرض الرياض الدولي للكتاب في نسخته الجديدة المرتقبة يحمل مضامين عميقة يمكن قراءة مؤشراتها بلا عناء؛ وهي أن بلادنا - ولله الحمد - تعيش رخاء اقتصادياً واستقراراً سياسياً أتاحا إقامة هذا المعرض بإعداد وتجهيز واحتفاء وحفاوة لافتة؛ والمؤشر الأعمق والأهم أنه يأتي في ظل ظروف وبائية وصحية خطيرة يعيشها العالم؛ الأمر الذي يعني أن ثمة احترافية تدير هذا الحراك الثقافي والمجتمعي عموماً؛ ففي الوقت الذي يعاني فيه العالم من تبعات هذا الوباء الشرس، تقف بلادنا شامخة؛ وتقدّم أنموذجاً في إدارة الدولة ومناشط الحياة بتفرعاتها كافة بكل همّة واعتزاز.

هذا الثبات والمنهجية الإدارية الحكيمة والحصيفة يجعلاننا نزجي كل آيات الشكر والامتنان لقيادة آلت على نفسها النهوض بشعبها وتوفير كل سبل العيش الكريم والحياة الرغيدة والبناء الفكري والثقافي الذي بات نمطاً حقيقياً للحياة منطلقاً من مرتكزات رؤية 2030 الطموحة التي رسمها سمو ولي العهد ليكون مجتمعنا حيويّاً يملك اقتصاداً مزدهراً ووطناً طموحاً.

ومن تابع الاستعدادات لإقامة هذا العرس الثقافي البهيج من قبل وزارة الثقافة ممثلة في هيئة الأدب والنشر والترجمة يلمس الاهتمام الكبير الذي يسعى لتذليل كل العقبات أمام الزائرين والناشرين لتعم الفائدة من خلال هذا التجمّع الذي يضم مئات دور النشر ويحوي آلاف الكتب بمختلف المشارب والتنوع الفكري والثقافي ما يعتبر فرصة حقيقية لعشاق الكلمة العميقة والفكر الرصين بأن يتغذوا على الكنوز المعرفية المتنوعة وبما يعود عليهم وعلى أوطانهم بالخير والنماء.