أعلن الملاكم الفلبيني، والسناتور، ماني باكياو، ترشيحه للانتخابات الرئاسية، التي تجرى العام المقبل، ما يمثل عقبة محتملة لخطط خلافة الرئيس، رودريجو دوتيرتي، في السباق الرئاسي، حسب وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم الأحد.

ورشح فصيل تابع للحزب الديمقراطي الفلبيني-سلطة الشعب "بي.دي.بي-لابان" باكياو، اليوم الأحد، في مؤتمر وطني، تم بثه عبر الفيديو.

وفي أوائل هذا الشهر، أعلن معسكر آخر في حزب "بي.دي.بي-لابان" بقيادة وزير الطاقة، الفونسو كوسي، ترشيح السناتور كريستوفر "بونج" جو، في الانتخابات، مع دوتيرتي، كنائب له.

وقال باكياو في معرض اعلان ترشيحه "إنني مقاتل وسأظل دائما مقاتلا، داخل وخارج حلبة السباق . طيلة حياتي، لم أتراجع عن أي قتال".

وقالت مجلة "فوربس" إن باكياو معروف في عالم الملاكمة بسبب بطولاته، وكان من بين الرياضيين الأعلى أجرا في العالم في عام 2019

وبقبول ترشيح الحزب، قال دوتيرتي إنه سيترشح لمنصب نائب الرئيس "لمواصلة الحملة " ضد المخدرات والتمرد الشيوعي في البلاد.

وفي حزيران/ يونيو ، اندلع خلاف بين باكياو ودوتيرتي بعد أن أعرب الملاكم الشهير عن أسفه لأن الفساد قد ازداد سوءا في ظل حكم دوتيرتي.

كما انتقد باكياو موقف دوتيرتي في النزاع الإقليمي مع الصين بشأن بحر الصين الجنوبي ووصفه بأنه "غبي" و"مخيب".

وبموجب قوانين الفلبين، تقتصر فترة ولاية الرئيس على ست سنوات، وتنتهي ولاية دوتيرتي في حزيران/ يونيو 2022.

ويحذر معارضون من أن دوتيرتي قد يخطط للاحتفاظ بالسلطة من خلال الترشح لمنصب نائب الرئيس.